تعهدت الحكومة الجزائرية بمواصلة دعم الخبز والحليب رغم الارتفاعات القياسية في أسعار الحبوب ومنتجات الألبان بالسوق العالمية.
 
وأكد وزير التجارة الهاشمي جعبوب أن سعر الخبر لن يتبدل لأن الحكومة ستواصل دعم سعر القمح الناعم الذي يستخدم في إنتاج الطحين، مضيفا أن الأمر نفسه ينطبق على الحليب.
 
وتقدم الحكومة حوالي 180 مليون دولار مساعدات سنوية لمنتجي الحليب لدعم الفرق بين أسعار الاستيراد والبيع. وتستهلك الجزائر 3.5 مليارات لتر من الحليب سنويا ولا تنتج سوى 2.2 مليار.
 
وارتفع سعر بودرة الحليب من 2300 دولار للطن الواحد عام 2003 إلى 5600 دولار حاليا، وذلك بسبب النمو المتزايد للواردات الصينية.
 
وتبلغ التعويضات التي تدفع للصناعيين من منتجي الحليب 15 دينارا جزائريا عن كل لتر مما يكلف الخزينة العامة 16 مليار دينار (160 مليون يورو) سنويا.

المصدر : وكالات