ربع مليار دولار غرامة على الخطوط الجوية البريطانية
آخر تحديث: 2007/8/2 الساعة 01:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/2 الساعة 01:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/18 هـ

ربع مليار دولار غرامة على الخطوط الجوية البريطانية

خرق قواعد المنافسة أوقع الخطوط البريطانية في أكبر غرامة بتاريخها (رويترز-أرشيف)
 
فرضت اليوم على شركة الخطوط الجوية البريطانية أكبر غرامة مالية في تاريخها بسبب اتفاق غير معلن مع شركة طيران فيرجن أتلانتك، فرضتا بموجبه ضرائب إضافية على الوقود أضيفت على أسعار التذاكر في رحلات المسافات الطويلة.
 
وقالت الخطوط البريطانية -ثالث أكبر شركة طيران بأوروبا- في بيان لها اليوم إنها وافقت على دفع غرامة قدرها 121.5 مليون جنيه إسترليني (246 مليون دولار) في بريطانيا. وكان يمكن أن تزيد الغرامة لو لم تعترف الشركة بخطئها.
 
وأضافت الشركة أنها تتوقع إعلان السلطات الأميركية غرامة منفصلة في وقت لاحق اليوم، بعدما توصلت إلى تسوية مع وزارة العدل الأميركية بخصوص الغرامات المرتبطة بخرق قوانين المنافسة في رحلات الشركة وأنشطة الشحن.
 
وأكد المدير التنفيذي لشركة الخطوط الجوية البريطانية ويلي والش أن المسافرين لم يتحملوا أي مبالغ إضافية بسبب تلك الضرائب على الوقود.
 
وربما تتكبد الشركة غرامات تبلغ 350 مليون جنيه (711 مليون دولار) إثر دعاوى من مسافرين على متن خطوطها، وأيضاً من حكومات المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأوروبا وكندا وأستراليا وجنوب أفريقيا ونيوزيلندا بسبب الضرائب على الوقود في عمليات الشحن الجوي.
 
تحقيقات لعامين
وحسب بيانه بدأ مكتب التجارة الحرة (أو.أف.تي) تحقيقاته في يونيو/ حزيران 2006 وتناولت مسؤولين من الشركة هما المدير التجاري مارتن جورج ومدير الاتصالات أيان بيرنز اللذين غادرا الشركة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
 
وبحث التحقيق في أسعار الوقود في الفترة بين أغسطس/ آب 2004 ويناير/ كانون الثاني 2006، حيث ارتفعت الضرائب الإضافية على الوقود من 5 إلى 60 جنيهاًً في الرحلة.
 
وبموجب قوانين المنافسة يمنع على الشركات الاتفاق على الأسعار، وهو ما اعترفت الخطوط البريطانية به عندما تواطأت مع فيرجن أتلانتك على تثبيت قيمة للضرائب الإضافية المفروضة على وقود الرحلات الجوية.
 
وبسبب تعاون فيرجن أتلانتك مع تحقيقات مكتب التجارة الحرة أعطيت حصانة في هذه القضية، ولا يتوقع تغريمها أي مبالغ مالية.
 
فحسب قوانين المكتب فإن الشركة التي تكون متورطة في كارتل (تجمع شركات) وتبادر أولاً إلى إعطاء معلومات كاملة عنه، تمنح حصانة من الغرامات المالية.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: