تراجعت العملة اليابانية اليوم الاثنين لتسجل أدنى مستوى منذ نحو 15 سنة مقابل الجنيه الإسترليني والدولار الأسترالي.
 
كما انخفض الين لأدنى مستوى مقابل اليورو الأوروبي.
 
ورغم ارتفاعها بداية التعاملات، فإن إقبال المستثمرين استمر على بيع العملة اليابانية منخفضة العائد للاستثمار في عملات يرتفع عائدها.
 
وتأرجح الدولار قرب أعلى مستوى منذ أربع سنوات ونصف السنة مقابل الين. لكنه ظل منخفضاً مقابل العملة الأوروبية بعد أن فقد زخما حققه الجمعة الماضية حسب بيانات الوظائف القوية بالولايات المتحدة.
 
وقال متعاملون إن المستثمرين أقبلوا على تكوين مراكز جديدة محفوفة بالمخاطر مثل صفقات الاقتراض بالين للاستثمار في عملات أخرى، مع ارتفاع أسواق الأسهم المحلية إلى مستويات قياسية.



الأسهم الأعلى 
من جهة ثانية أنهت الأسهم اليابانية تعاملات اليوم في بورصة طوكيو للأوراق المالية بارتفاع ملموس، ليصل مؤشر نيكي إلى أعلى مستوى له منذ سبع سنوات مدعوماً بالبيانات الإيجابية للطلب على الآلات في اليابان.
 
فقد أعلنت حكومة طوكيو في وقت سابق اليوم ارتفاع الطلب على الآلات خلال مايو/أيار الماضي بنسبة 5.9% عن الشهر السابق عليه، ليصل إلى1.07 تريليون ين (8.68 مليارات دولار).
 
وهو ما تجاوز توقعات الأسواق التي تنبأت بنمو الطلب على الآلات بمعدل
2.4 % فقط.
 
وقد أدى نمو الطلب على الآلات للشهر الثاني على التوالي إلى تعديل توقعات تقديرات الحكومة للاقتصاد للمرة الأولى منذ 11 شهراً.

المصدر : وكالات