إيرباص A380 مازالت تحت المصاعب (الجزيرة نت)

سيد حمدي-باريس
تراجعت أرباح الشركة الأوروبية للدفاع والفضاء (EADS) خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي بنسبة 93% لتستقر عند 71 مليون يورو فقط.
 
وعزت الشركة هذا التناقص في صافي الأرباح إلى ضخ ميزانية إضافية ضخمة قيمتها أكثر من1.1 مليار يورو لعلاج تعثر شركتيها إيرباص وإيروكبتر.
 
واعتبر العملاق الأوروبي في مجال الصناعات الجوية المدنية والعسكرية في بيان حصلت الجزيرة نت على صورة منه أن التغيير يمثل ضرورة تتجاوز في أسبابها المصاعب التي تواجهها الطائرة الجديدة إيرباص طراز أي 380 وتشمل أيضاً المروحية العسكرية NH 90 التي تنتجها شركة إيروكبتر.
 
التنوع الكبير
وتوزع هذا الدعم بين إطلاق خطة مالية جديدة لإعادة هيكلة إيرباص (مليار يورو) وبدء إطلاق مشروع طائرة إيرباص الجديدة للمسافات الطويلة طراز أكس دبليو بي 350 (A350XWB) إضافة إلى تمويل أنشطة إيروكبتر بمبلغ يناهز 105 ملايين يورو.
 
وتتعرض إيروكبتر المعروفة بإنتاجها من المروحيات العسكرية لمشاكل حقيقية في إنتاج مروحية النقل طراز أن أتش 90 (NH90) بالاشتراك مع نظيرتها الإيطالية أغوستا والهولندية فوكر.
 
ويعاني هذا المشروع الذي يتم أيضاً بالتعاون مع فرنسا وألمانيا الشريكين الأهم في الأوروبية للدفاع والفضاء من إخفاقات عدة منذ إطلاق طرزه الأولى في عام 1992.
 
ولقي مشروع الناقلة المروحية العسكرية نفس الأزمة التي لاقتها إيرباص من حيث كثرة الطلب ومحدودية القدرة على الاستجابة لطلبات الدول المستوردة.
 
وكان رئيس إيروكبتر لوتز برلينغ قد طلب في وقت سابق من العام الحالي عقد جلسة استماع لبحث هذه المشكلة لينتهي الأمر باعتماد إمدادات مالية إضافية للمشروع.
 
في الوقت نفسه زادت متاعب الشركة الأوروبية مع التراجع الكبير في سعر الدولار مقابل اليورو الذي يصب لصالح الصادرات الأميركية ومنها الصناعة العسكرية. وانخفضت القيمة الحقيقية لطلبيات الاثني عشر شهراً الأخيرة بمقدار 5.4 مليارات يورو جراء الانخفاض المستمر لسعر الدولار.


المصدر : الجزيرة