تجتمع رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) اعتبارا من غد الاثنين في العاصمة الفلبينية مانيلا لإجراء محادثات تتمحور حول قيام سوق مشتركة واسعة وإعداد دستور مصغر على غرار الاتحاد الأوروبي مما قد يعطيها زخما جديدا. ويأتي الاجتماع مع احتفالات الرابطة بمرور أربعين عاما على تأسيسها في أغسطس/آب المقبل.
 
وستعقد الاجتماع الأربعين لوزراء الخارجية دول الرابطة العشر حتى الجمعة.
 
وستنكب آسيان -التي تضم تايلند وإندونيسيا وماليزيا والفلبين وسنغافورة وفيتنام وبروناي ولاوس وميانمار وكمبوديا- على دراسة الوثيقة التي تمت صياغة 90% منها على أن تطرح الصيغة النهائية على قادة الدول العشر الأعضاء أثناء قمتهم المرتقب عقدها في نوفمبر/تشرين الثاني في سنغافورة.
 
وسيمنح هذا الدستور المصغر التكتل حق توقيع اتفاقات دولية وأن يكسبه وزنا أكبر على الساحة الدولية.
 
وتعد الرابطة -التي أسست في أغسطس عام 1967 بالعاصمة التايلندية بانكوك- مؤسسة إقليمية ذات طابع اقتصادي وثقافي لكنها ما زالت  قزما سياسيا على الساحة الدولية.
 
وتسعى آسيان إلى إحراز تقدم في الفصل المتعلق باندماجها بغية إقامة منطقة للتبادل الحر بحلول العام 2015، أي قبل خمس سنوات من الموعد المقرر أصلا.
 
يشار إلى أن التكتل عانى بشكل قاس من الأزمة الآسيوية في 1997، لكنه عاد اليوم ليسجل نموا متينا. وباتت دول تسعى للتقرب منه خصوصا الهند والصين واليابان وكوريا الجنوبية التي ترغب في التفاوض من أجل إبرام اتفاقات للتبادل الحر.

المصدر : وكالات