وقفة احتجاجية ضد خطط الحكومة المصرية لبيع بنك القاهرة
آخر تحديث: 2007/7/30 الساعة 00:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/30 الساعة 00:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/16 هـ

وقفة احتجاجية ضد خطط الحكومة المصرية لبيع بنك القاهرة

 
نظم عدد من الاقتصاديين ورجال البنوك والسياسيين بالاشتراك مع حزب التجمع اليساري المصري المعارض، وقفة احتجاجية ضد خطة الحكومة لبيع بنك القاهرة ثالث أكبر البنوك العامة المملوكة للدولة.
 
يأتي ذلك بعد أيام من قرار الحكومة بيع 80% من أسهم بنك القاهرة لمستثمر إستراتيجي، وهو ما أثار موجة استياء وغضب واسعين داخل مصر.
 
وحمّل خبراء اقتصاديون الحكومة مسؤولية الفشل في إعادة هيكلة البنك وإدارة القطاع المصرفي بأكمله وهو الأمر الذي قاد إلى تفاقم أزمتي بنكي القاهرة والإسكندرية الذي جرت خصخصته العام الماضي.
 
وأثار قرار البيع أيضا المخاوف من أن تفتح الخصخصة الباب لعودة ما أسماه البعض الاستعمار الاقتصادي، واعتبر البرلماني المستقل مصطفى بكري أن بيع هذا البنك سيؤدي لعودة الامتيازات الأجنبية.
 
ونشرت الصحف في الآونة الأخيرة مقالات عديدة ترفض قرار البيع، وأخبارا عن ذعر أصاب المودعين دفعهم إلى سحب إيداعاتهم من البنك الذي يمتلك 220 فرعا في أنحاء من البلاد.
 
يذكر أن بيع بنك القاهرة سيخفض حصة البنوك العامة المصرية في السوق المحلية إلى 41%. وصرح مسؤول ببنك مصر بأن ملكية فروع بنك القاهرة بدولة الإمارات ستنقل إلى بنك مصر في إطار صفقة البيع.


المصدر : الجزيرة