أكد مجلس الذهب العالمي اليوم السبت ارتفاع مبيعات الذهب بالسعودية نحو 17% حجما و25% من حيث القيمة خلال الربع الثاني من العام الحالي.

وقال المدير التنفيذي لمجلس الذهب العالمي بالشرق الأوسط وتركيا وباكستان معز بركات إن الإقبال على بيع الذهب للاستثمار بالأسهم هدأ، وشهدت المنطقة انتعاشا قويا جدا لسوق الذهب العام الجاري.

وأضاف في مقابلة مع وكالة أنباء رويترز أن حجم سوق الذهب بالسعودية ارتفع بالربع الأول من هذا العام بنسبة 18% وبقيمة 30%، حسب تقديرات مجلس الذهب العالمي الأولية.

وأشار بركات إلى زيادة حجم الطلب على الذهب بالإمارات بنحو 24% خلال النصف الأول من هذا العام، بينما زادت قيمة مبيعاته 27% خلال الفترة نفسها مقارنة بالفترة المقابلة من العام الماضي.

وشهدت أربعة من المؤشرات القياسية السبعة لأسواق الأسهم بدول الخليج العربية انخفاضا تجاوز نسبة 35% العام الماضي. وقال محللون إن أموالا كبيرة تركت خرجت من البورصات للاستثمار في أصول أخرى.

وشهد الطلب على الذهب بالإمارات زيادة بنحو 14% خلال الربع الثاني من العام الحالي، وزادت قيمة المبيعات نحو 24%. وأشار مجلس الذهب العالمي إلى انخفاض حجم الطلب على الذهب بالإمارات بنسبة 9.9% عام 2006.

"
متعاملون يتوقعون إمكانية انخفاض مبيعات الذهب بالإمارات بنحو 10% حجما للعام الثاني على التوالي للتقلبات في الأسعار
"
وتوقع متعاملون محليون إمكانية انخفاض مبيعات الذهب بالإمارات بنحو 10% حجما للعام الثاني على التوالي في هذا العام، نظرا للتقلبات التي تسجلها الأسعار.

وتطرق بركات إلى زيادة مبيعات الذهب في مصر خلال الربعين الأول والثاني من هذا العام بنسبة 15% حجما و30% قيمة، وسط استمرار لاعبين إقليميين القيام بإنعاش السوق.

وأوضح المدير التنفيذي لمجلس الذهب العالمي أن انتعاش سوق الذهب بالمنطقة وارتفاع الأسعار، عملا على نقص الذهب المستعمل بالسعودية ومصر خلال الأشهر الماضية.

وسجل سعر الذهب في سوق البيع الفوري ذروته عند 730 دولارا للأوقية في مايو/أيار العام الماضي، وكان السعر القياسي الأعلى منذ تجاوز المعدن النفيس 800 دولار عام 1980.

وتوقع خبراء زيادة مبيعات الذهب في منطقة الخليج بين 15 و20% سنويا مع توسع الاقتصاد ونمو السياحة.

المصدر : رويترز