عمال عراقيون يصلحون محطة مياه بالعاصمة بغداد (رويترز-أرشيف)
 
قالت وكالة مراقبة أميركية إن الحكومة العراقية رفضت الإشراف على ألفي مشروع تمولها الولايات المتحدة لإعادة إعمار العراق.
 
ونقل تقرير الوكالة عن المفتش العام الخاص بإعادة إعمار العراق ستيوارت بوين قوله إن الحكومة العراقية كانت وافقت مبدئياً على استلام المسؤولية عن المشاريع، ولكن ذلك تغير بعد وقف التحويلات المالية بعد شهر من استلام نوري المالكي رئاسة الحكومة في مايو /أيار 2006.
 
وهو ما دفع المسؤولين الأميركيين إلى تسليم مهمة إعادة الإعمار إلى مسؤولين محليين لإبقاء عملية الإعمار مستمرة.
 
ورأى التقرير أنه لم يسلم أي مشروع كامل إلى الحكومة منذ يونيو/حزيران 2006، رغم وجود 2362 مشروعا قيمتها 5.3 مليارات دولار كان يجب أن تنتهي يوم 31 مايو/أيار.
 
بينما أنجز 435 مشروعا بقيمة 501 مليون دولار بالفترة بين 23 أبريل/نيسان والثلاثين من يونيو/حزيران 2006 حسب التقرير.
 
وحسب الوثائق الرسمية سلم مسؤولون أميركيون 1576 مشروعاً بقيمة ملياري دولار إلى مسؤولين محليين رغم الشك بقدرتهم على تنفيذها وإدارتها.
 
وحذر تقرير الوكالة من أن التأخر في تسليم المشاريع قيد الإنجاز يعني إضعاف قدرة الحكومة العراقية على الحصول على قروض، مما سيؤدي إلى نفقات إضافية أكيدة تتحملها المنظمات الأميركية التي تنفذ المشاريع.
 
وتفيد التقارير الأميركية أن عملية إعادة إعمار العراق التي تكلفت 400 مليار دولار تأثرت بسبب العنف في ذلك البلد.

المصدر : أسوشيتد برس