فايزر تقول إن الحكومة النيجيرية كانت على علم كامل بالاختبارات (الفرنسية-أرشيف)
تعتزم الحكومة النيجيرية رفع دعوى قضائية معدلة ضد شركة فايزر الأميركية للأدوية بدفع تعويضات قيمتها 6.95 مليار دولار بسبب اختبارات أجريت عام 1996.
 
جاء ذلك ذلك عقب سحب نيجيريا دعوى مماثلة جرى رفضها، في حين أكد محامو الحكومة أنهم سيعيدون تقديم نسخة معدلة من أوراق الدعوى.
 
وتقول الحكومة إن فايزر فشلت بالحصول على موافقة السلطات وتصرفت بشكل غير أخلاقي عندما اختبرت المضاد الحيوي تروفان على أطفال بولاية كانو الشمالية خلال تفشي مرض الالتهاب السحائي عام 1996. وتدعي السلطات أن الاختبارات تسببت بوفاة بعض الأطفال ومشاكل صحية دائمة لآخرين.
 
أما فايزر فتقول إن الحكومة النيجيرية كانت على علم كامل بالاختبارات التي أجرتها، وإن تصرفها كان من منطلق أخلاقي وإحساس بالمسؤولية مع التزامها بسلامة المرضى.
 
وكانت محكمة نيجيرية قد رفضت يوم 26 يونيو/ حزيران طلبا من الحكومة لتعديل أوراق الدعوى، وإضافة فقرة توضح سبب تأخرها أحد عشر عاما في رفعها.
 
كما رفعت حكومة ولاية كانو على فايزر دعوى تطالب فيها بتعويضات تبلغ ملياري دولار، واتخذت إجراءات لمقاضاة المسؤولين جنائيا.
 
يُشار إلى أن قاضيا اتحاديا أميركيا رفض عام 2005 دعوى مماثلة رفعتها الحكومة النيجيرية، قائلا إنه يجب أن تنظر القضية أمام المحاكم النيجيرية.

المصدر : وكالات