العنف والرهائن ثنائية تحد من أرباح النفط في نيجيريا (الفرنسية-أرشيف)
 
يتكبد الاقتصاد النيجيري منذ 2006 خسائر بمعدل 1.3 مليار دولار شهرياً بسبب العنف الذي يستهدف الصناعة النفطية في دلتا النيجر.

وفي كلمة ألقتها أمام مجلس الشيوخ النيجيري، قالت ديزاني أليسون مادويكي -المديرة لدى "شل بتروليوم ديفلوبمنت كومباني" الفرع النيجري لمجموعة "شل"- إن التراجع في الإنتاج منذ 2006 ما بين 180 -700 ألف برميل يومياً.

واقترحت مادويكي -المرشحة لمنصب وزاري من قبل الرئيس النيجيري عمر يارادوا- على مجلس الشيوخ أن توحد الدولة والشركات النفطية والمنظمات غير الحكومية جهودها للنهوض باقتصاد منطقة دلتا النيجر وبناء بنيتها التحتية لتغيير الشعور السائد لدى أهلها بإهمال منطقتهم.

وتشهد دلتا النيجر -وهي المنطقة التي تستخرج منها نيجيريا معظم نفطها- منذ 18 شهراً هجمات متعددة من ناشطين انفصاليين أو مجموعات مسلحة تطالب بتوزيع عادل للدخل النفطي.

وخطف في تلك المنطقة نحو مئتي أجنبي منذ يناير/كانون الثاني 2006، يعمل غالبيتهم في المجال النفطي، وأطلق سراح معظمهم بعد فترات احتجاز طويلة نسبياً.

ونيجيريا أكبر منتج للنفط في أفريقيا، والثامنة عالمياً بحجم إنتاج 2.14 مليون برميل يومياً.

المصدر : الفرنسية