سوباتشاي بانيتشباكدي: الدول الأفريقية لا تزال متخلفة عن التكنولوجيا (الجزيرة-أرشيف)
أكد مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد) أن أكثر دول العالم فقرا تحتاج للتكنولوجيا والمعرفة لتزدهر، حاثا الجهات المانحة على أن تحول مساعداتها باتجاه العلوم والبحوث.
 
وشدد أونكتاد الخميس على ضرورة أن يزيد  المانحون من إسهاماتهم باتجاه التكنولوجيا والتدريب، لمساعدة الدول الضعيفة اقتصاديا على الابتعاد عن إنتاج المواد الأولية والمصنوعات التي لا تحتاج لمهارات عالية.
 
كما أوضح المؤتمر في أحدث تقاريره عن الدول الأقل نموا عام 2007 أن التكنولوجيات الزراعية المتعلقة بزيادة إنتاجية المحصول ونوعيته مهمة للدول الفقيرة بأفريقيا وأميركا اللاتينية وآسيا، حيث تنتقل أعداد متزايدة من العاملين بالزراعة إلى مناطق الحضر.
 
وأشار تقرير مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية الذي صدر بمدينة جنيف السويسرية إلى أن أقل من 4% من إجمالي إقراض البنك الدولي تم توجيهه إلى مشروعات العلوم والتكنولوجيا خلال 25 سنة مضت.
 
وقال الأمين العام سوباتشاي بانيتشباكدي في مؤتمر صحفي إنه في حين بدأت الدول الآسيوية الفقيرة مثل بنغلاديش ولاوس ونيبال وكمبوديا التحول باتجاه مشروعات تنمية أكثر تركيزا على التكنولوجيا، فإن العديد من الدول الأفريقية تخلفت عن ذلك. 
 
وأضاف أن الدول تحتاج لتنفيذ إجراءات أكثر للإبقاء على مكاسب ثروات التعدين والطاقة داخل البلاد لدعم نمو اقتصادي واسع النطاق. 

المصدر : وكالات