آثار الزلزال في إقليم نيغاتا (رويترز)

تسبب الزلزال المدمر الذي ضرب شمال اليابان هذا الأسبوع فيما هو أكبر من إزهاق  بعض الأرواح والتسبب في تسرب إشعاعات نووية. فقد امتدت أثاره إلى عصب الصناعة في ثاني أكبر اقتصاد بالعالم.
 
ولا تزال تفاصيل الآثار الاقتصادية للزلزال الذي سجل 6.8 درجات على مقياس ريختر تتوارد بعد أربعة أيام من وقوعه.
 
وأوقفت شركات السيارات الكبرى تويوتا ونيسان وهوندا ومتسوبيشي ومازدا وشركة فوجي للصناعات الثقيلة المنتجة لسيارة سوبارو, إنتاجها مؤقتا في بعض المصانع بسبب أضرار لحقت بشركة ريكن المورد الرئيسي لقطع الغيار.
 
وقال رئيس تويوتا كاتسواكي واتنابي إن تعليق الإنتاج كان قرارا لا يمكن  تجنبه.
 
وذكرت ريكن أنها تخطط لاستئناف جزء من إنتاجها الاثنين القادم. وأعلنت نيسان وشركات أخرى أنها ستوقف جزءا من إنتاجها من الجمعة حتى الاثنين القادم, بينما أفادت فوجي أنها سوف تخفض أيضا حجم إنتاجها.
 
وأشارت صحيفة نيكي للأعمال إلى أن 70% من إنتاج اليابان المحلي من السيارات توقف لفترات متقطعة بسبب الهزة.
 
نقص الكهرباء
وبالإضافة إلى إعلان شركات السيارات أنها سوف توقف إنتاجها مؤقتا في بعض خطوط الإنتاج إلى أن يتم إصلاح الأضرار في منشآت ريكن، تواجه البلاد احتمالات نقص في الطاقة الكهربائية.
 
وزادت المخاوف إزاء إمكانية انقطاع الطاقة الكهربائية بالعاصمة طوكيو بعد إغلاق أكبر محطة نووية بالعالم تديرها شركة تيبكو لأسباب تتعلق بالسلامة.
 
وتحاول طوكيو للطاقة أكبر شركة يابانية للكهرباء, الحصول على الطاقة من مصادر تقليدية بعد إغلاق محطة كاشيوازاكا كاريما للطاقة النووية التابعة لتيبكو والتي تضم سبعة مفاعلات بإقليم نيغاتا شمال وسط البلاد.
 
وتعتبر السيارات والطاقة الكهربائية عناصر أساسية للاقتصاد الياباني الذي تمثل الصادرات عموده الفقري.
 
وحذرت تيبكو من أن إغلاق كاشيوازاكا كاريما التي توفر 13% من إنتاج الشركة من الكهرباء، قد يؤدي إلى نقص في الكهرباء موسم الصيف بالعاصمة.
 
وتبحث الشركة إمكانية إعادة تشغيل ستة مولدات كان قد تم الاستغناء عنها للاستعداد لزيادة الطلب على الطاقة. كما طلبت من شركات أخرى بيعها الكهرباء بصورة طارئة من أواخر الشهر الحالي  حتى نهاية سبتمبر /أيلول القادم.

وقال ماساكي كانو كبير اقتصاديي مؤسسة (جي بي مورغان) المالية العالمية في طوكيو إن آثار الزلزال ستكون سلبية، لكنه توقع أن تزيد الحكومة إنفاقها لإعادة بناء الطرق والجسور.
 
وعادت مؤشرات أسواق الأسهم اليابانية إلى الارتفاع الخميس بعد أيام من الانخفاض المستمر في أعقاب الزلزال.

المصدر : وكالات