قفز سعر الجنيه الإسترليني إلى أعلى مستوى له منذ عام 1981 ليصل إلى 2.0438 دولار بلندن صباح الثلاثاء، وسط توقعات باحتمال زيادة الفائدة على العملة البريطانية في أعقاب صدور أرقام عن ارتفاع نسبة التضخم في يونيو/حزيران الماضي.
 
وأشارت أرقام صدرت عن المكتب الوطني للإحصاء إلى أن نسبة التضخم  الأساسية باستثناء الطاقة والأغذية والمشروبات الكحولية والتبغ, ارتفعت إلى 2% الشهر الماضي من 1.9 الشهر السابق وهي أعلى نسبة منذ مارس/آذار 1997.
 
وعززت هذه الأرقام احتمالات زيادة نسبة الفائدة على الإسترليني إلى 6% قبل نهاية العام الحالي من 5.75% حاليا.
 
كما وصل اليورو لقرب أدنى مستوياته مقابل اليورو ليبلغ 1.3788، ومقتربا من مستواه القياسي الذي بلغه الأسبوع الماضي بمقدار 1.3813 دولار.
 
واستقر الدولار عند 121.84 ينا، بينما استقر اليورو عند 167.99 ينا بعدما ارتفع إلى 168.17 قرب مستواه القياسي المرتفع عند 168.96 ينا الذي سجله الأسبوع الماضي.
 
ويقول محللون إن تراجع الدولار يعكس المخاوف بشأن كيفية تأثير مشاكل الرهن العقاري على الاقتصاد الأميركي، فيما بدأت الأسواق تضع في الاعتبار إمكانية خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة من مستواها الحالي البالغ 5.25%.

المصدر : وكالات