العالم يحرز تقدما قليلا للحد من الفساد
آخر تحديث: 2007/7/11 الساعة 16:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/11 الساعة 16:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/26 هـ

العالم يحرز تقدما قليلا للحد من الفساد

أفاد تقرير دولي بأن الجهود العالمية للحد من الفساد وتحسين جودة الحكم أحرزت تقدما قليلا في السنوات العشر الأخيرة، بينما ظهرت بشائر تبعث على الأمل في بعض المناطق في العالم مثل أفريقيا وأوروبا الشرقية.
 
وقال البنك الدولي في تقرير حول الحوكمة العالمية في 2006 إن عدة مناطق في العالم آخذة في التراجع أو بلغت مرحلة الجمود منذ العام 2004 في إطار الجهود العالمية لمكافحة ابتزاز الأموال والفساد, بما فيها شرق وجنوب آسيا وأميركا اللاتينية وحتى الدول الغنية الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.
 
ويسعى التقرير إلى صياغة مؤشرات من حيث الاستقرار السياسي والضمانات الديمقراطية وحكم القانون والسيطرة على الفساد ووضع هذه المؤشرات في تقرير سنوي يبين كيف يتم حكم سكان العالم البالغ عددهم 6.6 مليارات نسمة.

وقال دانيال كوفمان أحد الخبراء الذين أعدوا التقرير إنه ليس لدى البنك ما يؤكد أن جودة الحكم في العالم قد تحسنت بصورة كبيرة منذ التقرير الأول في 1996.
 
وأضاف أنها من جهة أخرى إيجابية, فإن عددا كبيرا من الدول أظهر أنه خلال 8 إلى 10 سنوات هناك إمكانية لتحسين جودة الحكم.
 
الإمارات تتصدر القائمة
وفي استعراض لجهود تحسن جودة الحكم في الشرق الأوسط قال التقرير إن دولة الإمارات العربية جاءت في أول القائمة من حيث ضبط الفساد وتحسين بيئة عمل الشركات, تلتها الأردن وتونس والسعودية.
 
أما دول أوروبا الشرقية والبلطيق فقد حققت مزيدا من التقدم في مكافحة الفساد, بيد أنه منذ العام 2004 خسرت بعض المكاسب فيما يتعلق بجودة قوانين الأعمال والتجارة.
 
وتصدرت فنلندا قائمة الدول في مجال مكافحة الفساد تلتها سنغافورة.
 
وبوجه عام حصلت الدانمارك على درجات عالية في الحكم الجيد بين الدول الغنية، في حين حققت أوكرانيا وأرمينيا وجورجيا وهي من دول الاتحاد السوفياتي السابق مكاسب مثيرة في السنوات الخمس الماضية.
 
وقال التقرير إن بعض الاقتصادات الناشئة خاصة دول شرق أوروبا حققت تقدما في مجال جودة الحكم وسبقت في هذا المجال دولا أخرى مثل اليونان وإيطاليا.
 
وفي أفريقيا حققت بعض الدول قفزات باتجاه الحكم الجيد ومن بينها كينيا والجزائر وسيراليون وتنزانيا، بيد أن هنالك دولا أفريقية أخرى ما زالت تواجه تحديات هائلة وجسيمة في مضمار الحكم والتنمية.
 
يشار إلى أن البنك الدولي الذي يقرض 23 مليار دولار سنويا لمشروعات المساعدة في العالم بدأ حملة في التسعينيات للتركيز على أن الفساد هو إهدار لعملية التنمية وللاستثمارات.
المصدر : الألمانية