النقد الدولي يدعو آسيا لخفض الاعتماد على الصادرات
آخر تحديث: 2007/6/6 الساعة 00:36 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/6 الساعة 00:36 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/21 هـ

النقد الدولي يدعو آسيا لخفض الاعتماد على الصادرات

قال صندوق النقد الدولي إن آسيا يجب أن تخفض اعتمادها الكبير على الصادرات وتسعى لاستقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية إن أرادت الاستمرار في عملية النمو القوية التي أعقبت الأزمة المالية عام 1997.
 
وقال مدير قسم آسيا والمحيط الهادئ في صندوق النقد ديفد بيرتون إن آسيا مستمرة في الاعتماد بشكل كبيرة على الصادرات لدفع عجلة النمو الاقتصادي. لكنه أكد حاجتها مع مرور الوقت إلى الاعتماد على الطلب المحلي لتأمين نمط من النمو أكثر توازنا واستمرارية.
 
كما أشار بيرتون في مؤتمر عقد في سنغافورة بعد عشرة أعوام على الأزمة المالية إلى أن إحدى طرق معالجة المشكلة تكمن في زيادة الاستثمارات الأجنبية التي انخفضت بصورة كبيرة -فيما عدا بالصين- قبل عشر سنوات, ولم تتعاف بشكل كامل حتى اليوم.
 
وكانت الأزمة المالية بدأت عندما اندفعت الاستثمارات الأجنبية إلى خارج تايلند مما أدى إلى سرعة انخفاض قيمة العملة التايلندية. وسرعان ما امتدت آثار الأزمة إلى دول المنطقة مما أغرق إندونيسيا وكوريا الجنوبية في حالة من الكساد.
 
وقال بيرتون إن من أسباب الأزمة غياب الشفافية وضعف قطاعات الشركات والبنوك. ففي حالات عدة كانت القروض تمنح للشركات الصديقة للسياسيين الكبار وعندما أفلست هذه الشركات كان من غير الممكن استرداد تلك القروض.
 
وأشار بيرتون إلى أن تحسين إدارة الشركات وصيغ السياسات الخاصة بالاقتصاد الكلي وتوسيع وتعميق النظم الاقتصادية سيساعد في زيادة وموازنة نمو الاستثمارات.
 
وقال إن الاستثمارات والاحتياطيات نمت بشكل كبير في الصين، لذلك فإن بكين محتاجة إلى تقليل الاعتماد على النمو السريع للاستثمارات وعلى الصادرات وتشجيع الاستهلاك المحلي. كما دعا بيرتون إلى زيادة مرونة اليوان في مقابل العملات الأخرى.
 
وحث الدول الآسيوية الأخرى على التكيف مع أنماط الإنتاج والتصدير لجعل اقتصاداتها أكثر مرونة مما يسهم في إبقائها قادرة على المنافسة، وعلى تطوير أسواق رأس المال وزيادة مرونة أسواق العمل وتحسين ظروف عمل الشركات.
المصدر : أسوشيتد برس