أحمدي نجاد دعا إلى اليقظة لكي لا يقع الشعب تحت الضغط (رويترز-أرشيف)
تبنى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد موقفا دفاعيا عن خطة تقنين البنزين التي فرضتها حكومته الأسبوع الماضي، ونجم عن تطبيقها احتجاجات عنيفة.

وأكد أحمدي نجاد أن خطة تقنين البنزين مهمة وحتى لو كانت معقدة، وفقا لما نقلته عنه وكالة الأنباء الرسمية أمس.

وقال رئيس الجمهورية إن خطة التقنين تتطلب إرادة وطنية، داعيا الجميع إلى اليقظة لكي لا يقع الشعب تحت الضغط.

وكان الحكومة قد بدأت تنفيذ خطة لتقنين توزيع البنزين على المواطنين ليل الثلاثاء الأربعاء، وتتضمن منح 100 لتر من هذه المادة لكل سائق شهريا خلال أربعة شهور.

وأدى تطبيق خطة التقنين بشكل مفاجئ إلى وقوع أعمال عنف في محطات توزيع البنزين، حيث أحرق سائقون غاضبون ما لا يقل عن 12 محطة وقود في العاصمة طهران.

ولكن الهدوء عاد للمدن الإيرانية، وبقيت محطات البنزين التي تولت حراستها الشرطة تشهد اصطفاف طوابير من السيارات منذ تطبيق التقنين.

وتهدف الحكومة من خطتها إلى خفض فاتورة البنزين الذي تضطر البلاد لاستيراده بسبب نقص الطاقات التكريرية المحلية، وتدعمه الدولة ماليا رغم ارتفاع أسعاره الكبير في الأسواق العالمية.

يـُشار إلى أن إيران رابع أكبر منتجي النفط في العالم، وهي ثاني أكبر مصدر للخام في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك).

المصدر : الفرنسية