الصين تدافع عن استثماراتها المتزايدة في أفريقيا
آخر تحديث: 2007/6/28 الساعة 20:33 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/28 الساعة 20:33 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/13 هـ

الصين تدافع عن استثماراتها المتزايدة في أفريقيا

بكين استضافت قمة أفريقية في نوفمبر/تشرين الثاني 2006 (رويترز)


دافع مسؤولون أوروبيون وصينيون عن زيادة الاستثمارات الصينية في أفريقيا والتي وصلت إلى معدلات قياسية رغم أن منتقدين يقولون إن علاقات الصين التجارية مع القارة السمراء تعزز الأنظمة المتهمة بممارسة جرائم ضد البشرية وتعمق انغماس دولها الفقيرة في الديون.
 
وفي مؤتمر للتجارة للاتحاد الأوروبي وأفريقيا والصين عقد في بروكسل، اعترف سفير الصين إلى الاتحاد الأوروبي غوان شينغيوان بنمو التأثير الصيني في أفريقيا. لكنه أكد أنه لا يجب أن ينظر الاتحاد لبكين على أنها تمثل خطرا على استثماراته.
 
وقال إن لدى الصين تأثيرا كبيرا في أفريقيا لكنها لن تتحدى نفوذ الاتحاد, مشيرا إلى العلاقات التي تربط الاتحاد الأوروبي بمستعمراته السابقة في القارة السمراء.
 
وركز المؤتمر على كيفية مساعدة دول الاتحاد السبع والعشرين والصين لأفريقيا لتحقيق أهدافها التنموية مثل تحسين المسؤولية المالية وإنشاء البنية التحتية للقارة، لكن المؤتمر لم يناقش شروط الإقراض لأفريقيا ولم يتطرق أيضا  لحقوق الإنسان هناك.
 
ويقول منتقدون إن الصين توقع الدول الأفريقية التي تتعافى من القروض في مصيدة الديون مرة أخرى. لكن الصين تؤكد أنها تقدم رؤوس الأموال لهذه الدول للشروع في التنمية الاقتصادية.
 
وقال مسؤول التنمية في الاتحاد الأوروبي لويس مايكل إن الصين مستمرة في إبداء اهتمامها الاقتصادي والدبلوماسي والإستراتيجي في أفريقيا، وهذه مسألة شرعية بشكل كامل ولا يجب إخضاعها للانتقاد.
 
وقال مسؤول آخر إن الصين لم تكن لتحضر الاجتماع لو أن المؤتمر ناقش مسألة شروط الإقراض لأفريقيا.

كما لم يتطرق المؤتمر لمسألة حقوق الإنسان في دول أفريقية تحكمها أنظمة جائرة، لكنها تحتفظ بعلاقات تجارية مع الاتحاد الأوروبي أو الصين.
 
وأعلنت الحكومة الصينية هذا الأسبوع عن إنشاء صندوق بقيمة مليار دولار لتمويل استثمارات ومعاملات تجارية لشركات صينية في أفريقيا. وقال بنك التنمية الصيني الذي يمول الصندوق إن رأسماله سوف يرتفع في نهاية الأمر إلى خمسة مليارات دولار.
المصدر : أسوشيتد برس