دعا مؤتمر اقتصادي نظمته منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في سنغافورة اليوم إلى الاستفادة من الدروس المستقاة من الأزمة المالية الآسيوية التي وقعت قبل عشر سنوات في أهمية حوكمة الشركات (الحكم الرشيد).

وقال بيان صادر في بداية المؤتمر الذي يستمر يومين إنه يجب عدم تناسي أهمية الحوكمة في ضبط أداء الشركات بينما تشهد آسيا فترة النمو الاقتصادي الراهنة ووفرة الأموال.

وأضاف أن مسحا تم مؤخرا حول الحوكمة في ثلاث عشرة دولة آسيوية أظهر أن معظم دول المنطقة أجرت تحديثات جوهرية في قوانينها وتشريعاتها ونظمها ومعايير أخرى.

وأفاد وزير التعليم السنغافوري تارمان شانموجاراتنام أن الدول والشركات التي تتمتع بمعايير حوكمة مرتفعة ستكون المكان الأفضل لجذب المستثمرين.

وحث الحكومات والقطاع الخاص على الاحتفاظ بقوة الدفع الحالية للاقتصاد الآسيوي بعد الأزمة المالية التي بدأت في تايوان في يوليو/تموز عام 1997 وشملت تداعياتها معظم دول جنوب شرق آسيا.

وحث شانموجاراتنام الدول الآسيوية على تطوير المعايير المحاسبية مشيرا إلى تطوير هذه المعايير في الصين والفلبين والهند وإندونيسيا لتكون متماشية مع المعايير الدولية.

وقد أصدرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية عام 2003 ورقة حول الحوكمة في آسيا حددت فيها أهداف السياسة العامة والتوصيات لتحسين الحكم الرشيد.

يشار إلى أن الحوكمة تضم مجموعة من القوانين والتشريعات والنظم الهادفة إلى تحقيق الأداء الجيد والمتميز من خلال اختيار أساليب مناسبة وفعالة لتحقيق خطط وأهداف أي مؤسسة أو شركة.

المصدر : وكالات