براون يدافع للمحافظة على آلاف الوظائف البريطانية بإيرباص
آخر تحديث: 2007/6/27 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/27 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/12 هـ

براون يدافع للمحافظة على آلاف الوظائف البريطانية بإيرباص

بريطانيا قد تفقد العدد الأكبر من الوظائف (رويترز)
يقول مشرعون إن رئيس الوزراء البريطاني الجديد غوردون براون -المرتقب أن يتسلم منصبه الجديد غدا الأربعاء-  قد يجد نفسه مضطرا للدفاع عن آلاف الوظائف كأول مهامه، بينما ألقى انتخاب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بظلال الشك إزاء خطط إعادة هيكلة شركة إيرباص.
 
ويخشى مشرعون من أن يؤدي انتخاب ساركوزي وهو أحد المناصرين الأقوياء لإيرباص إلى فقدان بريطانيا لأكبر عدد من الوظائف العشرة آلاف التي من المتوقع أن يتم تخفيضها في بريطانيا وفرنسا وألمانيا.
 
وكانت إيرباص اقترحت لبريطانيا تخفيضا يصل إلى 1500 وظيفة طبقا لإعادة هيكلة إيرباص المسماة باور 8 بالمقارنة مع 4300 لفرنسا و3700 لألمانيا . وتمثل هذه الأعداد 18% من القوة العاملة لإيرباص في العالم.
 
وقال تقرير للجنة التجارة والصناعة المكونة من مشرعين من جميع المالكين للشركة إن التغيير الأخير في الرئاسة الفرنسية قد يفتح الباب أمام المفاوضات للدول المالكة بشأن تنفيذ خطة باور 8.
 
وأضاف التقرير "في حال أي اقتراحات لترتيبات جديدة قد تكون ذات ميزات أقل بالنسبة لبريطانيا فإن اللجنة تحث الحكومات على إظهار درجة الالتزام والتصميم التي أبدتها عند  التوصل إلى الاتفاقية الحالية".
 
وتأتي خطة إعادة الهيكلة بعد إعادة تصميم طائرة أي 350 الذي أخر إنجازها حتى 2013 بالإضافة إلى المشكلات الخاصة بالطائرة أي 380 التي أخر تسليمها حتى نهاية العام الحالي, وبالتالي ألغيت 6.7 مليارات دولارات متوقعة من الأرباح.
 
بالإضافة إلى ذلك, فقد زاد من خسائر إيرباص انخفاض سعر صرف الدولار الأميركي مقابل اليورو مما زاد سعر طائراتها وخفض سعر طائرات بوينغ.
 
ورغم إعلان إيرباص الأسبوع الماضي عن عقود خلال معرض لوبورجيه قرب باريس فإن معظم هذه العقود جاءت كتأكيدات من عملاء سبق أن طلبوا شراء طائرات وليس كعقود جديدة.
 
ومع أن شركة بوينغ لم تحظ بأعداد منافسة من العقود فإنها عرضت طائرة 787 المنافسة لطائرة أي 350، ومن المتوقع أن تدخل الخدمة العام المقبل. وقالت بوينغ إنها قد تطور منشآت إنتاج الطائرة لمواجهة الطلب المتزايد.
 
من ناحية أخرى أعرب الرئيس ساركوزي اليوم عن تأييده لخطة الاتحاد الأوروبي الخاصة بجعل شركات الطيران تتبادل تراخيص انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، إذا كان ذلك سيطبق على كل الشركات التي تطير إلى أوروبا وليس فقط على الشركات الأوروبية.
 
يُذكر أن الاتحاد الأوروبي يسعى إلى خفض انبعاثات الغازات من الطيران، ويريد جميع الشركات التي تطير عبر دوله أن تتبادل التراخيص الخاصة بالانبعاثات عام 2011 مما يجبر الشركات على شراء عدد أكبر من التراخيص إن هي أرادت زيادة عدد رحلاتها.
 
وقد يتم توسيع البرنامج بعد ذلك بعام ليشمل كل الشركات التي تطير إلى دول الاتحاد الأوروبي مما سيؤثر على شركات الطيران الأميركية التي تعمل عبر الأطلنطي. لذلك فقد عارض مسؤولون أميركيون الخطة.
 
ويقول الاتحاد الأوروبي إن الخطة تهدف إلى إعطاء صناعة الطيران حافزا للاتجاه نحو التكنولوجيا النظيفة أو تخفيض عدد وجهاتها لأنها تستطيع بيع التراخيص لغيرها.
المصدر : أسوشيتد برس