مؤتمر عمال نيجيريا يأمل التوصل لتسوية مع الحكومة قبل الاثنين (الفرنسية)
دخل الإضراب العام المفتوح في نيجيريا رابع أيامه وسط أنباء عن إمكانية التوصل لاتفاق بين الحكومة والنقابات على إنهاء الإضراب خلال أيام لتسوية الخلاف بين الجانبين الناجم عن رفع أسعار البنزين.

ودعم الإضراب في البلد الأفريقي المصدر للنفط أسعار الخام التي شهدت ارتفاعا في نيويورك أمس وسط مخاوف من تأثر الصادرات النفطية بالإضراب.

وعبر عبد الواحد عمر رئيس مؤتمر عمال نيجيريا -الاتحاد الذي يضم النقابات في البلاد- عن أمله في التوصل إلى تسوية قبل الاثنين المقبل، في إشارة إلى احتمال حل هذه الأزمة خلال أيام وإلا سيتواصل الإضراب.

وقال المتحدث باسم مؤتمر عمال نيجيريا أوي لاكيمفا إن الإضراب مستمر مع بقاء الحكومة الفدرالية على موقفها المتصلب ولا تريد العودة إلى السعر القديم للبنزين وهو 65 نيرا لليتر الواحد.

وأبدى مؤتمر عمال نيجيريا ومؤتمر اتحاد التجارة (كادرات) الواقفان وراء تنظيم الإضراب الاستعداد لمحادثات جديدة سعيا لحل مشكلة سعر البنزين.

وأعلنت النقابات العمالية استمرار الإضراب اليوم أمام رفض الرئيس الجديد عمرو يارادوا إلغاء زيادة نسبتها 15% على سعر البنزين التي أقرها سلفه أولوسيغون أوباسانجو.

وأشار كبير مفاوضي الحكومة باباغانا كينغيبي إلى رفض النقابتين اقتراحا حكوميا لتشكيل لجنة مشتركة مع النقابات تتولى دراسة قضية سعر البنزين التي تسببت في إعلان الإضراب.

يشار إلى أن نيجيريا أكبر منتج للنفط في أفريقيا وتمد السوق بنفط خام خفيف يتمتع بمردود عال من البنزين الذي يتزايد استهلاكه في موسم الصيف.

وقد ارتفعت أسعار النفط في نيويورك أمس جراء مخاوف من تأثير الإضراب على صادرات نيجيريا النفطية وصعد مزيج برنت 96 سنتا إلى 71.18 دولارا للبرميل بينما ارتفع الخام الأميركي الخفيف 49 سنتا إلى 69.14 دولارا.

المصدر : وكالات