قال صندوق النقد الدولي إنه لا يستبعد حدوث جمود مفاجئ في الاقتصاد الأميركي لكنه تطرق إلى وجود كل الفرص أمام هذا الاقتصاد لتسجيل أداء هادئ، خلال إشارته إلى حالات الركود السابقة التي شهدتها الولايات المتحدة.

وأضاف الصندوق في تقرير سنوي حول وضع الاقتصاد صدر أمس أنه يشاطر السلطات الأميركية الرأي في أن الأداء الاقتصادي الهادئ هو الأكثر احتمالا مع تحسن النمو وانخفاض التضخم.

وأشار إلى أنه من غير المرجح حدوث كساد رغم ظهور مؤشرات على تباطؤ الاقتصاد الأميركي مبديا توقعات أكثر تشاؤما مما أدلى به البيت الأبيض في وقت سابق من الشهر الجاري.

وتوقع الصندوق نمو اقتصاد الولايات المتحدة بـ2% في هذا العام وهو دون ما تنبأ به الفريق الاقتصادي في البيت الأبيض الذي قدره بنسبة 2.3% في وقت سابق من الشهر الحالي. كما توقع تحقيق نمو اقتصادي بنسبة 2.75% في عام 2008.

وقالت وزارة التجارة الأميركية الشهر الماضي إن الناتج المحلي الإجمالي الأميركي نما في الربع الأول من العام الجاري بنسبة 0.6% انخفاضا من تقييمها السابق قبل شهر الذي قدره بـ1.3%.

المصدر : وكالات