محمود أحمدي نجاد دعا الخبراء لإثبات مزاعمهم بشأن سياسة الحكومة (رويترز-أرشيف)
رفض الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد تغيير سياسة الحكومة الاقتصادية بعد انتقادات برسالة مفتوحة من عشرات الخبراء الاقتصاديين.

ونشرت تعليقات أحمدي نجاد بعدما انتقد 27 اقتصاديا الأسبوع الماضي سياسات الحكومة قائلين إنها تضر بالنمو وتزيد التضخم، بالإضافة إلى فشلها في تحقيق هدف تقاسم ثروة البلاد النفطية بشكل أكثر عدالة.

واعتبر رئيس الجمهورية -وفقا لما نقلته عنه صحيفة دنيا الاقتصاد خلال اجتماع في إقليم سمنان مسقط رأسه شرقي طهران- أن البعض ضد نجاح الحكومة ويريدون لها والتراجع، مؤكدا أنهم لن ينجحوا في تحقيق ذلك.

ووصف الخبراء الاقتصاديون في رسالتهم التي نشرت في الصحف الثلاثاء الماضي السياسة الخارجية للحكومة بغير البناءة، حيث أشاروا إلى عقوبات الأمم المتحدة التي فرضت على البلاد لنزاعها مع الغرب بشأن برنامجها النووي.

وجاءت الرسالة مماثلة لرسالة صادرة عن خبراء اقتصاديين العام الماضي، وجهوا فيها اتهامات لحكومة أحمدي نجاد بإساءة إدارة الاقتصاد.

وقفز التضخم منذ ذلك الوقت متخطيا حاجز 17% وواصل النمو التراجع عن الأهداف المخططة على المدى الطويل، بينما عبرت شركات أجنبية عن مخاوف متزايدة حول الاستثمار في إيران ثاني أكبر منتج في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك).

وتعهد الرئيس الإيراني الذي تولى السلطة عام 2005 بمزيد من العدالة في تقاسم ثروة البلاد النفطية، لكن مشرعين ووسائل إعلام ومواطنين يشكون من ارتفاع الأسعار ومشكلات اقتصادية في البلاد.

المصدر : رويترز