المرحلة الأولى في العقد المزمع هي تصدير 60 مليون متر مكعب من الغاز الإيراني (رويترز-أرشيف)
قالت إيران إنها أحرزت بعض التقدم خلال محادثاتها مع الهند وباكستان بشأن خط أنابيب مزمع لنقل الغاز الطبيعي باستثمارات تبلغ سبعة مليارات دولار.
 
وأوضح حجة الله غانمي فرد المسؤول الرفيع بقطاع الطاقة الإيراني أنه لم يعد باقيا سوى أربعة أو خمسة بنود من ستة عشر بندا لم تتفق عليها الدول الثلاث، مشيرا إلى أن المفاوضات بشأنها ستستمر. جاء ذلك بعد محادثات استضافتها العاصمة الإيرانية طهران هذا الأسبوع.
 
وأضاف أن الاجتماع المقبل سيكون في 30 يونيو/حزيران الحالي بالعاصمة الباكستانية إسلام آباد وأن إيران تتطلع إلى توقيع اتفاق نهائي خلاله.
 
وقال المسؤول الإيراني إن المرحلة الأولى من العقد المزمع تشمل تصدير 60 مليون متر مكعب من الغاز الإيراني يوميا إلى باكستان والهند. وأضاف أنه في حالة الوصول إلى مرحلة ثانية لتصدير 150 مليون متر مكعب من الغاز ستكون هناك حاجة إلى خط أنابيب ثان.
 
ويهدف خط الأنابيب إلى إشباع الحاجات المتنامية لشبه القارة الهندية من الطاقة، لكنه شهد تقدما بطيئا في وقت سابق بسبب توترات سياسية بين الهند وباكستان فضلا عن التوتر الدولي بشأن برنامج إيران النووي. وبذلت واشنطن التي تتهم طهران بتطوير برنامج سري للأسلحة النووية مساعي متكررة لثني الهند عن المشروع.
   
يشار إلى أن إيران تملك ثاني أكبر احتياطيات من الغاز الطبيعي في العالم بعد روسيا، لكن العقوبات والعوامل السياسية وتأجيلات أعمال البناء أبطأت استغلال ثرواتها من الغاز، ويستبعد محللون أن تصبح مصدرا كبيرا قبل عشر سنوات.

المصدر : رويترز