تعهد ساركوزي بخفض البطالة وإطلاق النمو عبر برنامج اقتصادي واجتماعي (رويترز)
يواجه الرئيس الفرنسي المنتخب نيكولا ساركوزي عقبات اقتصادية عديدة، على رأسها معدلات بطالة تعد العليا في منطقة اليورو.
 
وإضافة إلى مشكلة البطالة التي تتجاوز 8%، على ساركوزي الوفاء بتعهداته الانتخابية المتعلقة بزيادة ساعات العمل للفرنسيين وإعفاء ساعات العمل الإضافية من الضرائب للتغلب على ضعف القوة الشرائية.
 
وتعهد ساركوزي الذي انتخب الأحد رئيسا للجمهورية الفرنسية بخفض البطالة إلى 5% في غضون خمسة أعوام وإطلاق النمو عبر الاستناد إلى برنامج اقتصادي واجتماعي.
 
ودون إلغاء القانون الذي وضعه الاشتراكيون ويحدد ساعات العمل الأسبوعية بـ35، تعهد ساركوزي بزيادة أجر ساعات العمل الإضافية للجميع بنسبة 25% وإعفاء العاملين من الأعباء الاجتماعية والضرائب، وهي وسيلة لإعادة إطلاق الاقتصاد عبر إعطاء دفع للقوة الشرائية.
 
وأولى الإجراءات في هذا الإطار المتوقعة هذا الصيف تكمن في خفض الفوائد على القروض لشراء مساكن وإلغاء رسوم انتقال الملكية لكل الأسر تقريبا.
 
وفي سبيل الهدف نفسه تعهد ساركوزي بخفض الضرائب بواقع 15 مليار يورو اعتبارا من بدء السنة التشريعية. لكن ساركوزي ينتظر ديونا حكومية تتجاوز 40 مليار يورو في إطار موازنة فرنسا للعام الحالي.

المصدر : الفرنسية