التعقيدات الأمنية التي تواجه السائح العربي بالغرب تجعله يتوجه إلى آسيا (الجزيرة نت)

عائشة محامدية-دبي

شكل معرض سوق السفر الذي أقيم في دبي فرصة للعاملين في قطاع السياحة والسفر لاستقطاب المزيد من الزبائن في منطقة الشرق الأوسط وخاصة دول الخليج الذين يتميزون بمعدلات إنفاق عالية وسط منافسة متزايدة بين شركات السياحة والسفر على تطوير استثماراتها.

واختتم المعرض الدوري فعالياته في مركز دبي للمعارض أمس بعد مشاركة 2600 جهة عارضة من 64 دولة فيه بزيادة نسبتها 24% عن عام 2006.

وقال محمد شريف -صاحب وكالة سياحة سعودية- إن قطاع السياحة يشهد تطورا في الخدمات التي يقدمها لعملائه، مضيفا أن السائح يبحث عن الصدق في التعامل.

ويوافقه الرأي الإماراتي فيصل الحوسني -أحد زوار المعرض، الذي أكد في تصريح للجزيرة نت- أن المهم بالنسبة لأي سائح هو كرم الضيافة والنظافة وأخلاق الناس في البلد المضيف مع التنوع والثراء الطبيعي والثقافي.

وقال إن التعقيدات الأمنية التي يواجهها السائح العربي في أوروبا جعلت الوجهة المفضلة والأنسب حاليا للخليجيين هي دول آسيا ولاسيما ماليزيا وتايلند.

 شاركت أكثر من 2600 جهة عارضة من 64 دولة في المعرض (الجزيرة نت) 
السياحة العربية
وعن مشاركته في المعرض، قال السعودي خالد الدوسري صاحب شركة تسويق إنه شارك بحثا عن أفكار سياحية لتنفيذها في المنطقة الخليجية تلبي حاجة السائح الخليجي لاسيما الترفيهية منها والخاصة بالأطفال والتي تبقي العائلة الخليجية في المنطقة.

وأوضح أن هناك أكثر من 150 ألف سائح سعودي يزورون الولايات المتحدة وباريس سنويا من أجل مدينة ديزني لاند وورد لاند.

ويرى الصحفي الموريتاني الشيخ أحمد معاوية أن ما يميز المعرض عروض المشاريع العقارية ذات الصبغة السياحية بسبب الإقبال الواضح من قبل الكثير من الدول العربية على بناء مدن سياحية متكاملة.

وأعلنت شركة داماك العقارية الإماراتية خلال المعرض عن مشروع بناء مدينة سياحية في مصر على البحر الأحمر بقيمة 16 مليار دولار.

"
السعودية تستقبل أكثر من 15 مليونا سنويا بين معتمر وسائح خارج شعيرة الحج
"

وأفاد مدير الخدمة في فنادق دار المناسك للسياحة والعمرة سعد المهنى بأن السياحة الدينية تشهد تزايدا ملحوظا في المنطقة.

وقال إن المملكة العربية السعودية تستقبل على مدار السنة ما يزيد على 15 مليونا بين معتمر وسائح خارج شعيرة الحج، مما يجعل السعودية من الوجهات السياحية الواعدة مستقبلا "وهذا ما يدفع المملكة حاليا إلى تطوير البنية التحتية ليس فقط في الأماكن المقدسة بل أيضا في مناطق توفر سياحة التزلج على الرمال والسياحة الشاطئية وجزرا وسط البحر".

وتفيد إحصاءات بأن السعوديين ينفقون أكثر من عشرين مليار ريال سنويا في السياحة الخارجية، كما أن مواسم الصيف تشهد هجرة ونزوح أكثر من خمسة ملايين سعودي خارج المملكة نحو أوروبا وأميركا ودول أخرى.

مشاركة واسعة
وشاركت في المعرض -الذي استمرت فعاليته أربعة أيام- الصين وكرواتيا وماكاو وفلسطين (التي أدرجت تحت مبادرة زوروا فلسطين) وبيرو وسوازيلندا وإمارة رأس الخيمة وتايوان وزمبابوي.

"
زاد عدد زوار سوق السفر المتخصصين بنسبة 15% يمثلون 122 دولة
"

وزاد عدد الزوار المتخصصين بنسبة 15% عن السنة الماضية يمثلون 122 دولة 67% من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا و16% من أوروبا و12% من أسيا و2% من أفريقيا والأميركتين و1% من أستراليا وسجل المعرض ما نسبته 70% من فئة المدراء ومتخذي القرار كما أن 55% منهم مسؤولون مباشرة عن القرارات الشرائية.

وأشار تقرير مجلس السياحة والسفر العالمي إلى نمو صناعة السياحة في منطقة الشرق الأوسط بمعدل يتجاوز 4% سنوياً ويتوقع استمرار هذا المؤشر التصاعدي خلال السنوات العشر المقبلة.

المصدر : الجزيرة