توقع خبراء ارتفاع تكاليف المعيشة في إمارة دبي للعام الرابع على التوالي بسبب الطلب القوي على المساكن والتعليم والرعاية الصحية.

وذكرت مؤسسة كيرشو ليونارد الاستشارية في تقرير لها بعنوان "دبي.. تكاليف المعيشة" أن المعيشة ارتفعت في الإمارة بنحو 20% سنوياً على مدى السنوات الثلاث الماضية، في حين ارتفعت الأجور بمعدل أبطأ.

وأضاف التقرير أن تكلفة إيجار شقة من غرفتين في دبي زادت بنحو 47 % خلال العام الماضي في حين بلغ إيجار شقة من ثلاث غرف نحو أربعة آلاف دولار شهرياً، وهو ما يقل بـ13% فقط عن الأسعار بأفضل المناطق في مدينة جنيف السويسرية مثلاً.

وأشار إلى أن تكاليف المعيشة زادت في دبي بين 15 و20% في كل عام من الأعوام الثلاثة الماضية.

وقال التقرير إن تكلفة التعليم الأساسي زادت بنحو 28% هذا العام مقارنة مع مستواها العام الماضي لتصل إلى 59 ألف درهم (16070 دولارا) مقارنة مع 46 ألف درهم.

وأوضح أن تكلفة زيارة طبيب ممارس عام بأكبر مستشفيين بدبي زادت إلى أكثر من مثليها خلال العامين الماضيين. كما ارتفعت أيضا أقساط التأمين الصحي، إذ تزيد تكلفة إبرام بوليصة تأمين صحي شاملة لدبي مع شركة بوبا ومقرها بريطانيا حاليا 23% عن مستواها قبل عام وتدخل بنفس الفئة السعرية لسويسرا وموناكو.

وأفاد تقرير كيرشو ليونارد بأن الرواتب على عكس ذلك زادت بمعدل أبطأ، في حين أن رواتب وظائف أخرى عديدة مثل المهندس المعماري أو المدير التجاري ثابتة دون تغيير.

وتوقع العضو المنتدب للمؤسسة مايك هاينز أن تتراجع تكلفة الإيجارات العام القادم مع زيادة العرض رغم أن تكلفة إيجار المنازل ستواصل الارتفاع.

المصدر : رويترز