وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية (رويترز)
قال وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية إن أسواق النفط العالمية تحظى بإمدادات وفيرة، وإن تقلبات الأسعار نتيجة نقص الطاقة التكريرية في الولايات المتحدة وليس نقص النفط الخام.
 
وأوضح العطية أن تقلبات الأسعار نتيجة عوامل ليست متصلة بإمدادات النفط الخام المتوفر بكميات كبيرة، وإنما ترجع إلى نقص المصافي الجديدة في الولايات المتحدة على مدى الأربعين عاما الماضية.
 
كما أكد أن هناك تأثيرات سلبية للتحذيرات الأميركية للدول المصدرة للنفط بشأن الأسعار المرتفعة.
 
وأضاف أنه عندما هبطت أسعار النفط إلى سبعة دولارات قبل عام 2000 وبدأت الدول المصدرة في الشكوى قال المستهلكون آنذاك إن الأمر يرجع للسوق رغم الخسائر التي تكبدها المصدرون نتيجة الانخفاض الحاد في أسعار النفط.
 
من ناحية أخرى قال مندوب رفيع في أوبك إن المنظمة لا ترى أي مبرر لتغيير مستوى إنتاج النفط الخام نظرا لأن ارتفاع الأسعار الأسبوع الماضي يرجع إلى مخاوف بشأن إمدادات البنزين الأميركية والتوترات السياسية الدولية.
 
وقال المندوب إن إنتاج أوبك سيظل مستقرا وليس هناك سبب في الوقت الحالي للتغيير.
 
وأضاف أن القلق من نقص إمدادات البنزين في الولايات المتحدة -أكبر مستهلك للنفط في العالم- والتوتر بين الغرب وإيران من العوامل التي تدفع الأسعار للارتفاع.
 
وذكر أن قيود طاقة التكرير ستواصل على الأرجح التأثير على أسواق النفط في الدول المستهلكة لبعض الوقت.
 
وبلغ مزيج برنت في لندن أعلى مستوى في تسعة شهور عند 71.80 دولارا للبرميل الأسبوع الماضي بعد أن طالبت وكالة الطاقة الدولية -التي تمثل الدول المستهلكة- أوبك بزيادة الإنتاج.
 
وجرى تداول النفط بسعر 70.44 دولارا للبرميل صباح اليوم الاثنين.

المصدر : رويترز