تعتزم كل من الولايات المتحدة والصين مضاعفة حركة نقل الركاب في الرحلات الجوية بينهما بحلول عام 2010.
 
وأوضحت وزيرة النقل والمواصلات الأميركية ماري بيترز أنه بموجب الاتفاق الذي وقعه خلال المباحثات  الرفيعة المستوى التي أجرتها مع وزير الطيران المدني الصيني يانغ يوان مؤخرا، فإن الدولتين وافقتا على السماح في غضون خمس سنوات لشركات الطيران الأميركية بتسيير 23 رحلة يوميا بين الولايات المتحدة ومدن بيجينغ وشانغهاي وغوانغزهو.
 
وتسير الشركات الأميركية حاليا إلى هذه الوجهات 10 رحلات يوميا فقط.
 
وأضافت بيترز أن شركات الشحن الجوي الأميركية ستحصل أيضا على حق تسيير "عدد غير محدد" من الرحلات إلى الصين، حيث سترفع جميع القيود المفروضة على شركات الشحن الجوي بين البلدين بحلول عام 2011.

كما يجيز الاتفاق لواشنطن تسمية ثلاث شركات طيران إضافية لتسيير رحلات إلى الصين بحلول عام 2009 على أن تكون واحدة منها مخصصة لرحلات الشحن الجوي.
 
يشار إلى أن "دلتا أيرلاينز" وشركة "يو أس أيروايز" هما شركتا الطيران الأميركيتان الرئيسيتان اللتان لا تسيران رحلات إلى الصين.

وأعلنت دلتا أمس الأربعاء أنها تسعى للحصول على الموافقة لتسيير خط جوي بين مدينتي أطلانطا الأميركية وشنغهاي الصينية، في حين أعلنت يو أس أيروايز سابقا أنها ستقدم طلبا لتسيير خط جوي إلى الصين.
 
يشار إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين وصل عام 2006 إلى حوالي نحو 343 مليار دولار ووصلت قيمة العجز التجاري لصالح الصين 232.5 مليار دولار.

المصدر : يو بي آي