قمة مجموعة الإحدى عشرة تفتتح وتدعو لدعمها
آخر تحديث: 2007/5/19 الساعة 21:00 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/19 الساعة 21:00 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/3 هـ

قمة مجموعة الإحدى عشرة تفتتح وتدعو لدعمها

مجموعة الإحدى عشرة دعيت من مجموعة الثماني إلى تأسيس علاقة رسمية بينهما (الفرنسية)
افتتحت أعمال قمة مجموعة الدول الإحدى عشرة ذات المداخيل المتدنية والمتوسطة اليوم على هامش أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد حاليا في منطقة البحر الميت بالأردن، بدعوة مجموعة الثماني الصناعية الكبرى إلى دعم هذا التجمع.

وقال ملك الأردن عبد الله الثاني في الافتتاح إن لقاء المجموعة يأتي التزاما نحو مسار جاد للتنمية يضمن إصلاحات هيكلية وبرامج تعمل على إحداث تقدم في الفرص المتاحة والازدهار والرفاه لشعوبها.

ودعا إلى قيام شراكات بينية بين دول المجموعة والدول الأخرى وإيجاد فرص جديدة للتعاون ونهوض المجتمع العالمي لدعم المجموعة.

وقال الملك الأردني إن المجموعة تستطيع المضي قدما رغم المعوقات المالية والصعوبات الأخرى من أعباء عالية للدين، والأسعار المتصاعدة للنفط والعوامل الخارجية الأخرى والطلب المتنامي على الوظائف وغيرها.

وأشار إلى تلقي رئاسة المجموعة دعوة من رئاسة مجموعة الثماني لمناقشة تأسيس علاقة رسمية مؤسسية بين المجموعتين، في برلين، في وقت لاحق العام الحالي.

وحث المجتمع الدولي على مساعدة أعضاء المجموعة في تحقيق التنمية والنمو الاقتصادي.

وأشار إلى تحديد المجموعة أربعة مجالات أُعطيت لها الأولوية تتصل بالدعم والتعاون العالميين، وتتمثل في تخفيف عبء الدين والترويج للاستثمار وتنمية التجارة والمنح المستهدفة التي تقدم كمساعدات، لكون ذلك أساسيات الازدهار المتصف بالاستدامة الذاتية.

كما دعا الرئيس الجورجي ميخائيل سكاشفيلي المجموعة إلى التركيز في تعاونها مع مجموعة الثماني على تطبيق المشاريع المستهدفة وخاصة في مجالات النقل والسياحة والطاقة والتجارة.

وتضم المجموعة إحدى عشرة دولة عربية وآسيوية وأوروبية وأميركية لاتينية ذات دخل متدن أو منخفض، تشمل الأردن والمغرب والإكوادور وجورجيا وإندونيسيا وباراغوي وسريلانكا وهندوراس وباكستان وكرواتيا والسلفادور.

المصدر : وكالات