البنك الدولي يمكن أن يشهد رئيسا غير أميركي للمرة الأولى منذ إنشائه (الفرنسية)
أعلن البيت الأبيض الجمعة أنه لا يستبعد اختيار شخصية غير أميركية لترؤس البنك الدولي بعد استقالة بول ولفويتز. وقال متحدث باسم الرئاسة الأميركية إن مرشح الولايات المتحدة تقليديا هو الذي يصبح رئيس البنك الدولي منذ إنشائه قبل أكثر من 60 عاما.
 
وأضاف المتحدث توني فراتو أن وزير الخزانة هنري باولسون يقود عملية الاختيار وسيرفع توصياته إلى الرئيس جورج بوش قريبا.
 
وأكد فراتو أن واشنطن تريد إنجاز هذه المهمة بسرعة، لكنه شدد على ضرورة اختيار الشخصية المناسبة لهذا المنصب بحيث يكون موضع تقدير من البيت الأبيض بأنه سيتصدى للفقر.
 
ويأتي ذلك وسط دعوات من قبل الاتحاد الأوروبي للإسراع باختيار الرئيس الجديد، ومع طرح اسم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أبرز حلفاء إدارة جورج بوش بين الأسماء المتداولة لرئاسة البنك الدولي، بحسب ما قال الخبير الاقتصادي الأميركي جوزيف ستيغليتز.
 
كما حثت أوروبا على سرعة اختيار خليفة قوي لرئيس البنك المستقيل كي يستعيد المصرف الدولي ما سمته دوره في مساعدة فقراء العالم.
 
يشار إلى أنه خلال الأزمة التي أثارتها اتهامات بالمحاباة بحق ولفويتز، قال مراقبون إنه قد يتم تجاوز القاعدة التي تمنح الولايات  المتحدة والأوروبيين امتياز تعيين رئيسي هاتين المؤسستين.
 
وتدعو إلى ذلك أيضا منظمة أوكسفام غير الحكومية التي ترى أنه يجب إلغاء التسوية الحالية غير المنصفة لأنها تضعف البلدان الفقيرة، وهي أكبر زبائن صندوق النقد والبنك الدوليين.

المصدر : وكالات