بنك المغرب ذكر أن تأجيل منتجات مصرفية إسلامية كان بهدف الاستعداد (الجزيرة نت-أرشيف)
تطرح البنوك المغربية أول منتجاتها الإسلامية بعد شهرين بدلا من الشهر الجاري، لكن لن يسمح لها أن تسميها إسلامية.
 
وقال عبد الرحيم بوعزة المدير العام للرقابة المصرفية ببنك المغرب (المركزي) للصحفيين إن قرارا صدر ببدء تقديم هذه الخدمات اعتبارا من شهر يوليو/تموز.
 
وكان من المقرر أن تبدأ البنوك المغربية تقديم منتجات التمويل الإسلامي كالإجارة والمشاركة والمرابحة في مايو/أيار.
 
وعزا بوعزة التأخير عن طرح هذه المنتجات بأن البنوك كانت في حاجة لمزيد من الوقت للاستعداد، مضيفا أن كل البنوك تستطيع طرح هذه المنتجات ومتوقعا تنافسا بينها في هذا المضمار.
 
ولم تسمح الحكومة المغربية بحركة التمويل الإسلامي التي تكتسح معظم العالم الإسلامي إلا العام الحالي، لكنها قررت السماح بهذه المنتجات بشرط أن تطرح في إطار النظام المصرفي القائم وألا تسمى إسلامية ولكن منتجات بديلة.
 
ويخدم التمويل الإسلامي المسلمين الملتزمين بحظر الفائدة فضلا عن الاستثمارات في شركات تعمل في الكحوليات والمقامرة والسلاح ولحم الخنزير.
 
وتشهد المصرفية الإسلامية ازدهارا في السنوات الأخيرة وتقدر قيمتها الآن بنحو سبعمئة مليار دولار، كما تحظى بشعبية خاصة في دول الخليج العربية التي تعد المصدر الأساسي للاستثمار الأجنبي في المغرب.

المصدر : رويترز