أعلنت الأغلبية الديمقراطية في الكونغرس الأميركي موافقتها على ميزانية الدولة الاتحادية البالغة 2.9 تريليون دولار للسنة المالية 2008.

وتضمن مشروع الميزانية تغييرا على بعض الأولويات التي حددتها إدارة الرئيس جورج بوش، مما يثير تخوفا من خلاف جديد مع البيت الأبيض الذي يخوض مواجهة مع الديمقراطيين بشأن العراق.

وقال زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد إن مشروع الميزانية الذي تمت الموافقة عليه يرفض عزم بوش على خفض مخصصات في الأولويات الداخلية والخاصة بالعمال والتعليم والصحة للأطفال والعسكريين.

ويتضمن المشروع الذي يعتبر إطارا لا قيمة له لدى إدارة بوش خفض النفقات الفدرالية في الاقتصاد الأميركي سنويا بعد عام 2008.

وانتقد الجمهوريون مشروع الميزانية واتهموا الديمقراطيين بإعداد زيادة مقنعة في الضرائب.

ويتوقع التصويت على الميزانية في مجلسي الشيوخ والنواب اليوم وتتضمن خفض الديون الإجمالية على الولايات المتحدة سنويا بعد عام 2010، حسب الديمقراطيين.

ورفض مجلس النواب الأميركي إجراءين يتطلبهما سعي بوش للحصول على موافقة الكونغرس للهجوم على إيران وتم عرض ذلك كتعديل على مخصصات الدفاع البالغة 646 مليار دولار للسنة المالية التي ستبدأ في الأول من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

المصدر : وكالات