أوروبا تعد بدفع الثماني لزيادة المساعدات للدول الفقيرة
آخر تحديث: 2007/5/16 الساعة 01:25 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/16 الساعة 01:25 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/28 هـ

أوروبا تعد بدفع الثماني لزيادة المساعدات للدول الفقيرة

جوزيه باروسو هاجم دول الاتحاد لعدم تنفيذها وعودها التنموية (الفرنسية)
يعتزم الاتحاد الأوروبي الضغط على الدول الغنية من أجل زيادة مساعداتها للبلدان الأفريقية الفقيرة وتنفيذ وعودها التنموية السابقة.
 
وقال رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو عقب مفاوضات مع ناشط الروك الأيرلندي بونو من أجل المساعدات لأفريقيا، إن الاتحاد الأوروبي سوف يستغل الاجتماع القادم لقمة مجموعة الثماني التي ستعقد بألمانيا في يونيو/حزيران المقبل من أجل الضغط لتقديم مزيد من المساعدات للقارة السمراء.
 
وانتقد باروسو دول الاتحاد لاحتساب إجراءات تخفيف الديون باعتبارها مساعدات تنموية، معتبرا أنه إجراء يتم لمرة واحدة ويمكن أن يؤدي إلى انخفاض كبير في إجمالي إنفاق المساعدات للاتحاد.
 
كما هاجم تلك الدول لعدم تنفيذها وعودها التنموية، مشيرا إلى فرنسا وإيطاليا باعتبارهما أقل الدول تقديما للمساعدات. وأكد أن الاتحاد ينبغي أن يتوقف عن الاهتمام بشؤونه الداخلية ويقوم بدلا من ذلك بتعزيز الجهود للمساهمة في تحسين الوضع في الدول الأخرى.
 
وقال إن "الاتحاد الأوروبي لديه مشاكل، لكن ما هي مشاكلنا بالمقارنة بمشاكل أولئك الذين ليس لديهم ما يكفي من الطعام ليأكلوه وأولئك الذين لا يجدون مياها نظيفة كي يشربونها؟".
 
وكان الاتحاد قد اعترف في وقت سابق من هذا العام بأن الحاجة لا تزال قوية لمزيد من الجهود لجعل مساعداته أكثر قدرة على التنبؤ بها وأكثر استدامة مع تعزيز التنسيق بين دول الاتحاد المؤلف من 27 دولة.
 
وقالت منظمات الإغاثة الأوروبية إن حوالي ثلث مساعدات التنمية للاتحاد الأوروبي في العام 2006 لم تقدم أي موارد جديدة بالنسبة للدول الفقيرة.
 
وتعهد الاتحاد بزيادة المساعدات بشكل كبير للدول الأكثر فقرا وبأنه ينوي تحقيق الحد المستهدف للأمم المتحدة بتخصيص 0.7% من الدخل الوطني من أجل محاربة الفقر المدقع بحلول عام 2015.
 
لكن أحدث بيانات أظهرت أن الدول الوحيدة في الاتحاد التي استطاعت تحقيق هذا الحد المستهدف كانت السويد ولوكسمبورغ والنرويج وهولندا والدانمارك.
 
ورغم ذلك فإن الاتحاد لا يزال أكبر جهة مانحة للمساعدات إذ بلغت مساهماته التي قدمها 57% من المساعدات التنموية في العالم التي بلغت قيمتها 103.9 مليارات دولار في العام الماضي. وتلي الاتحاد الأوروبي الولايات المتحدة واليابان كأكبر المانحين في العالم.
المصدر : الألمانية
كلمات مفتاحية: