فلاديمير بوتين سعى لتعزيز علاقات بلاده في مجالات منها الطاقة مع تركمانستان (الفرنسية)
وافق زعماء روسيا وتركمانستان وكزاخستان على إنشاء خط أنابيب جديد للغاز الطبيعي حول بحر قزوين، في خطوة من شأنها مواصلة دور روسيا المهيمن في منطقة وسط آسيا كوسيط إقليمي للغاز.

ولم ترشح تفاصيل تذكر حول خط الأنابيب لكن الاتفاق الذي شكل محور زيارة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وسط آسيا تستغرق ستة أيام يبدو كضربة للآمال الأميركية والأوروبية والصينية في الوصول مباشرة للغاز التركماني.

ودعا بوتين بعد محادثات مع الرئيس التركماني غوربانغولي برديموك همدوف خلال زيارته الهادفة لتعزيز سيطرة روسيا على خطوط صادرات الطاقة في المنطقة، إلى تعزيز علاقات بلاده مع تركمانستان في قطاع الطاقة ومجالات أخرى.

وكثفت موسكو اتصالاتها مع عشق آباد منذ وفاة الرئيس التركماني صابر مراد نيازوف العام الماضي التي أطلقت شرارة زيادة التنافس على احتياطيات الغاز التركمانية الضخمة.

وتخطط تركمانستان لزيادة إنتاجها النفطي إلى 2.6 مليون برميل يوميا وإنتاج 45 مليار متر مكعب يوميا من الغاز الطبيعي سنويا بحلول عام 2015.

وصدر عن الدول الثلاث إعلان مشترك جاء فيه أنه سيتم توقيع معاهدة بحلول سبتمبر/أيلول المقبل على إنشاء خط الأنابيب الجديد وأنها ستعمل أيضا مع أوزبكستان لتحسين بنية تحتية لتصدير الغاز موجودة منذ العهد السوفياتي.

المصدر : وكالات