شركة "دو" أثناء حملة تمهيدا لبدء خدماتها (الجزيرة-أرشيف)
قالت شركة "دو" ثاني شركة للاتصالات في الإمارات إن إيراداتها تضاعفت تقريبا في الربع الأول من 2007 رغم الخسائر التي منيت بها. وحققت الشركة معظم الإيرادات من بيع حزم خدمات تجمع بين الإنترنت والتلفزيون وخدمات الخطوط الثابتة.
 
وأوضحت "دو" -التي كان سهمها ثاني أسوأ أسهم قطاع الاتصالات أداء في منطقة الخليج هذا العام- أن الإيرادات بلغت 183 مليون درهم (49.84 مليون دولار) في الربع الأول من العام الجاري بالمقارنة مع 94.39 مليون درهم في الفترة المقابلة من العام الماضي.
 
وقالت الشركة -التي بدأت تشغيل شبكتها لاتصالات الهاتف النقال في فبراير/شباط الماضي- إنها منيت بخسارة صافية بلغت 215.84 مليون درهم في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري ارتفاعا من 55.35 مليون درهم قبل عام. وكانت الشركة قد أطلقت في شهر يناير/كانون الثاني الماضي حملة تمهيدا لبدء خدماتها الشهر الحالي.
 
وكان الرئيس التنفيذي للشركة عثمان سلطان قال في وقت سابق إن الشركة سجلت خسارة صافية بلغت 215 مليون درهم. وأضاف أن عدد المشتركين في خدمات الشركة بلغ 250 ألفا حتى نهاية مارس/آذار الماضي.
 
وأشار سلطان إلى أن الشركة استثمرت مبالغ كبيرة في الدعاية والتسويق لإطلاق خدماتها في الربع الأول مما أدى لارتفاع التكاليف.
 
وتملك الحكومة الاتحادية للإمارات 40% من "دو" بينما تملك شركة مبادلة للتنمية المملوكة لحكومة أبو ظبي 20% وتيكوم إنفستمنتس 20%. وباقي الأسهم مملوك لجمهور المستثمرين ويحق للأجانب امتلاك ما يصل إلى 22% من هذه الحصة.

المصدر : رويترز