أطلق مركز دبي للسلع المتعددة تعاملات في اللؤلؤ الذي كان يهيمن على الاقتصاد في منطقة الخليج قبل صادرات النفط.

يأتي ذلك في إطار جهود المركز الرامية إلى توسيع قطاع السلع الثمينة لديه وإحياء المكانة التاريخية للإمارات كوجهة رائدة في مجال تجارة اللؤلؤ.

وأعلنت البورصة المملوكة للحكومة أنها ستفيد من موقع دبي وبنيتها التحتية الحالية لتجارة اللؤلؤ ومن صعود أسعاره.

وتعمل بورصة دبي للؤلؤ التي تقام تحت إشراف قسم الألماس والأحجار الكريمة في مركز دبي للسلع المتعددة بمثابة منصة لتداول اللؤلؤ من مختلف أنحاء العالم إلى جانب توفير تسهيلات لإقامة مزادات اللؤلؤ.

ونوه مدير العمليات بالبورصة أحمد بن سليم إلى أن أسعار اللؤلؤ انتعشت منذ العام 2005، وأضاف أن قيمة صناعة اللؤلؤ الخام في العالم حاليا تبلغ مليار دولار.

وقال توفيق فرح المدير التنفيذي للألماس والأحجار الكريمة بمركز دبي للسلع إن الغوص لصيد اللؤلؤ باعتباره أحد أقدم الحرف له أهمية تقليدية في الإمارات ومنطقة الخليج، مؤكدا حرص المركز على إعادة بناء تجارة اللؤلؤ.

وستقدم البورصة خدمات التعامل في اللؤلؤ من خلال شراكتها مع مختبر اللؤلؤ في البحرين وستعطى الأولوية في الانضمام للشركات المرخصة من مركز دبي للسلع.
 
وكان صيد اللؤلؤ ركيزة الاقتصاد الخليجي قبل أن تبدأ المنطقة تصدير النفط في الستينيات من القرن الماضي.

المصدر : وكالات