أوبك خفضت إمداداتها  إلى 26.54 مليون برميل يوميا الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)

استقرت أسعار النفط خلال التعاملات بالعقود الآجلة في آسيا اليوم بعد هبوطها أكثر من دولار دون 65 دولارا للبرميل أمس.

وجاء التراجع عقب تصريحات لبريطانيا وإيران حول استعدادهما لاستخدام الوسائل الدبلوماسية لحل النزاع بينهما بشأن خمسة عشر من البحارة ومشاة البحرية البريطانية الذي احتجزوا في الخليج.

وتراجع سعر عقود الخام الأميركي الخفيف تسليم مايو/أيار المقبل أربعة سنتات إلى 64.60 دولارا للبرميل خلال تعاملات إلكترونية عبر نظام غلوبكس.

وقد انخفض العقد أمس 1.30 دولار يعادل نحو 2% ليصل عند التسوية إلى 64.64 دولارا للبرميل، في حين تراجع سعر عقود مزيج خام برنت في لندن 93 سنتا إلى 68.81 دولارا.

وأدت المخاوف من تعطيل إيران إمدادات النفط إلى إضافة التجارة عامل خطر على أسعار النفط خلال الأسابيع الأخيرة حيث تقع الجمهورية الإسلامية على طول الخليج العربي حتى مضيق هرمز الذي تشحن ناقلات النفط من خلاله 17 مليون برميل يوميا.

وأفادت نتائج مسح لرويترز بأن الدول الأعضاء بمنظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) باستثناء العراق وأنغولا خفضت إمداداتها من النفط الخام مجددا في مارس/آذار الماضي، بعد تسرب حدث بخط أنابيب في نيجيريا تسبب بخفض الإمدادات من أكبر بلد مصدر للخام بأفريقيا.

وبلغت إمدادات الدول العشر الخاضعة للحصص في أوبك 26.54 مليون برميل يوميا بتراجع قدره 120 ألف برميل يوميا الشهر الماضي مقارنة بسابقه.

المصدر : وكالات