توني بلير متهم بأنه كان قد أوقف التحقيقات في قضية اليمامة (الفرنسية-أرشيف)
ذكرت صحيفة الفاينانشال تايمز أن الولايات المتحدة احتجت رسميا لدى الحكومة البريطانية بسبب قرارها وقف التحقيقات في قضية صفقة اليمامة التي يتهم فيها مسؤولون سعوديون بتلقي رشى لتسهيل توقيع صفقة أسلحة مع شركة بريطانية.
 
ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين وصفتهم بالمطلعين قولهم إن واشنطن ذكرت أن القرار البريطاني وضع حكومة توني بلير أمام خرق لكل من روح ومبادئ ميثاق منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي.
 
وكانت واشنطن قد أصدرت احتجاجا شفهيا على لسان سفارتها في لندن بعد أيام من قرار وقف التحقيق في الصفقة الذي جاء في أوائل شهر ديسمبر/كانون الأول.
 
وقد رفعت عدد من الدول بينها الولايات المتحدة شكوى بهذا الصدد إلى اجتماع لمجموعة مكافحة الرشى التابعة لمنظمة التنمية والتعاون الاقتصادي.
 
وكانت مصادر قانونية بريطانية قد قالت إن ضغوطا مارسها رئيس الوزراء توني بلير هي التي أوقفت التحقيق في ما بات يعرف بقضية صفقة اليمامة، ونقلت صحيفة ذي غارديان البريطانية عن هذه المصادر قولها إن ضغوطا مارسها بلير هي التي حملت النائب العام البريطاني اللورد غولد سميث على العدول عن توجيه تهم الفساد لشركة الأسلحة "بي أي إي" في القضية نفسها.
 
وكانت بريطانيا قد أوقفت التحقيق في القضية بدعوى أنه سيؤثر على المصالح العليا للبلاد، بينما يجري الحديث عن تهديد سعودي بتوقيف إجراءات صفقة أخرى إذا لم يتوقف التحقيق.
 
يشار إلى أن منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي وجهت انتقادات لاذعة لبريطانيا بسبب وقفها التحقيقات في قضية صفقة اليمامة. وأكدت المنظمة أنها ستتخذ الإجراءات اللازمة ضد الحكومة البريطانية.

المصدر :