شحنة اللحوم تزن6.4 أطنان وستخضع للفحص الصحي قبل عرضها للمستهلكين (الفرنسية)
استقبلت كوريا الجنوبية اليوم شحنات اللحوم الأميركية بعد حظر استمر لأكثر من ثلاث سنوات، وهو الأمر الذي كان يمثل أبرز نقاط الخلاف بين واشنطن وسول لتوقيع اتفاق التجارة الحرة بينهما.
 
فقد وصلت إلى العاصمة الكورية الجنوبية سول شحنة لحوم تزن 6.4 أطنان سوف تخضع للفحص الصحي.
 
وقال مصدر بوزارة الزراعة الكورية إن البلدين اتفقا، على قيام سول بإجراء الفحص للتأكد مما إن كانت اللحوم هي لأبقار تقل أعمارها عن ثلاثين شهراً وأنها لا تحتوي على شظايا عظمية.
 
وأضاف أنه في حالة عدم وجود أية مشكلة، فإن اللحوم الأميركية ستكون متاحة للمستهلكين قبل منتصف شهر أيار/مايو المقبل.
 
وأشار إلى أن العثور على شظايا عظمية باللحوم، سيدفع السلطات الكورية إلى إعادة الحزمة التي تحتوي على تلك الشظايا.
 
وكان مصدر حكومي في سول أعلن يوم الجمعة الماضي أن اللحوم الأميركية ستكون بمتناول المستهلكين الكوريين في أيار/مايو المقبل للمرة الأولى منذ فرض الحظر عليها قبل أكثر من ثلاث سنوات.
 
وتعد الشحنة التي وصلت اليوم الأولى من نوعها منذ وصول ثلاث شحنات تزن مجتمعة 22.3 طنا من اللحوم أواخر أكتوبر/تشرين الأول وديسمبر/كانون الأول 2006 وإرجاعها لاحتوائها على شظايا عظمية، وبعد أكثر من ثلاث سنوات على فرض سول حظراً على اللحوم الأميركية في ديسمبر/كانون الأول 2003 جراء انتشار مرض جنون البقر.
 
وكانت واشنطن أشارت إلى أنها ستربط قضية اللحوم بالتوقيع الرسمي لاتفاقية التجارة الحرة الكورية الجنوبية الأميركية التي تم التوصل إليها في الثاني من الشهر الجاري، وذلك بعدما شكلت هذه القضية عقبة أمام الوصول إلى اتفاقية بين البلدين. وحذر مسؤولون أميركيون من أن نواب الكونغرس لن يوافقوا على اتفاقية التجارة الحرة ما لم يتم حل قضية اللحوم بصورة ودية.
 
وبعد الحظر الذي فرضته كوريا الجنوبية عام 2003، وافقت في يناير/كانون الثاني 2006 على السماح باستيراد اللحوم الأميركية التي لا تحتوي على أية مواد خطيرة كتلك التي تشمل عظام الرأس والدماغ والعمود الفقري والنخاع الشوكي وعصب الظهر وبعض الأعضاء الداخلية والتي حددت على أنها أهم العوامل في نقل مرض جنون البقر إلى الإنسان.
 
وتسعى الولايات المتحدة لأن تقوم كوريا الجنوبية برفع حظرها على اللحوم التي تحتوي على عظام مثل الضلوع والتي كانت تمثل أعلى نسبة مئوية في صادراتها من اللحوم قبيل إعاقة مرض جنون البقر تجارتها.
 
يذكر أنه قبل منع استيراد اللحوم سنة 2003، كانت كوريا الجنوبية ثالث أكبر سوق للحوم الأميركية حيث بلغت المبيعات السنوية 850 مليون دولار.

المصدر : وكالات