الكثير من العراقيين ماتوا بسبب الافتقار إلى الكهرباء (الفرنسية-أرشيف)
قال وزير الكهرباء العراقي كريم وحيد حسن إنه يجب على العراق جذب ما يتراوح بين ملياري دولار و2.5 مليار سنويا من المساعدات الدولية والاستثمارات كي يتمكن من إعادة بناء قطاع الكهرباء المدمر.

وأضاف حسن للصحفيين اليوم خلال زيارته العاصمة البريطانية لندن لطلب مساعدة شركات الطاقة ومنها بي.بي، أن الحكومة العراقية تبني والمسلحين يدمرون كل يوم.

وتطرق إلى مساعيه لحماية منشآت الكهرباء في البلاد من خلال قوات الأمن بما فيها قوة شرطة الكهرباء التي تضم سبعة آلاف شرطي، مستبعدا إمكانية تأمين مد الكهرباء.

وقال حسن إن الكثير من العراقيين ماتوا بسبب الافتقار إلى الكهرباء وأغلب المستشفيات لا تعمل جراء نقص الكهرباء.

وأشار إلى أن التمويل سيأتي من ميزانية حكومية قيمتها مليارا دولار سنويا، إلا أن التكلفة الإجمالية تتراوح بين 4 و4.5 مليارات دولار داعيا المانحين إلى تنفيذ التزاماتهم التي قطعوها في مؤتمر مدريد لإعادة إعمار العراق.

وقد تم الاتفاق على خطة لتحسين قطاع الكهرباء العام الماضي ومدتها عشر سنوات بمساعدة المجتمع الدولي لزيادة نحو 2000 ميغاوات لطاقة التوليد البالغة 5000 ميغاوات.

ويمثل انقطاع التيار الكهرباء مشكلة يومية في بغداد نتيجة الأضرار التي لحقت هذا القطاع خلال نحو 30 عاما من الحروب وعمليات التخريب بالإضافة إلى سوء الصيانة بسبب العقوبات السابقة.

المصدر : رويترز