أعلن المجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في قطر أمس عن بدء تحرير قطاع الاتصالات عبر دعوة الشركات إلى إبداء الاهتمام بثاني ترخيص للهاتف النقال في البلاد الذي سينهي آخر احتكار للهاتف المحمول في العالم العربي بحلول نهاية العام.
 
وأمهل المجلس الشركات حتى 27 مايو/أيار القادم لإبداء الاهتمام بالترخيص الثاني في قطر.
 
وقالت الأمينة العامة للمجلس حصة الجابر إن المجلس انتهى مؤخرا من المرحلة الأولى لاستطلاع آراء الشركات، ونوهت إلى وجود اهتمام بهذه الرخصة بين هذه الشركات.
وستنافس الشركة التي ستحصل على الترخيص شركة اتصالات قطر كيوتل التي حققت نسبة انتشار الهاتف النقال بلغت أكثر من 100% بين السكان البالغين (نحو 840 ألف نسمة).
 
لكن المدير التنفيذي للمجلس وليام فاغان قال إن معدل الانتشار ليس عاملا محبطا لدخول السوق مشيرا إلى أن قطر تنمو بسرعة من حيث السكان ونصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي ولذلك فهناك فرصة كبيرة للنمو أمام أي شركة جديدة. 
 
وأضاف أن عدد سكان قطر من المتوقع أن يرتفع إلى 1.34 مليون بحلول عام 2015.
 
ونوه فاغان إلى أن المجلس تلقى أكثر من اثني عشر إبداء غير رسمي للاهتمام بالترخيص في الأشهر القليلة الماضية مشيرا إلى أن مزادا على الترخيص سيقام في الصيف.
 
كما قال المجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إنه يعتزم كذلك منح ترخيص لخدمة الهاتف الثابت قبل نهاية العام.
 
يشار إلى أن كيوتل حققت ارتفاعا بنسبة 28.3% في عدد مستخدمي المحمول العام الماضي إلى 920 ألف مستخدم. وظلت كيوتل تحتكر خدمة الهاتف المحمول والخطوط الثابتة في البلاد حتى قالت الحكومة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إنها ستحرر القطاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات