بورصة باريس تفلت من تقلبات الانتخابات
آخر تحديث: 2007/4/25 الساعة 00:00 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/25 الساعة 00:00 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/8 هـ

بورصة باريس تفلت من تقلبات الانتخابات

ساد بورصة باريس في جلستي بداية الأسبوع اليوم الاثنين هدوء نسبي, إذ أفلتت من أي ردود أفعال عنيفة، بعد الإعلان المتوقع بفوز كل من مرشح يمين الوسط نيكولا ساركوزي والمرشحة الاشتراكية سيغولين رويال في الجولة الأولى من الانتخابات الفرنسية.
 
وفي سياق مستوى الأداء عرفت البورصة في منتصف اليوم بعض التنازل عن مكاسبها التي حققتها في جلسة نهاية الأسبوع الجمعة الماضي التي كانت الكبرى من نوعها منذ يناير/ كانون الثاني 2001.
 
وبلغت نسبة التراجع الطفيف 0.38% لتعكس بذلك اتجاها تأثر قليلا بنتيجة الفوز المتوقع للثنائي ساركوزي-رويال وصعودهما للجولة الثانية المقرر لها السادس من الشهر القادم. 
 
وبلغ حجم التراجع منتصف اليوم 22.67 نقطة ليتوقف مؤشر كاك 40 عند 5916.67 نقطة بتعاملات حجمها 3.075 مليارات يورو. وعكس هذا المستوى تراجعا عما سجل عند إغلاق الجمعة وهو 5938.95 نقطة.
 
الارتباك الطفيف
وقد عرفت التعاملات على أسهم المؤسسات المصرفية نوعا من التردد بالتوازي مع بدء تلاشي فورة التعاملات خاصة تلك المتعلقة بمصرف سوسيتيه جنرال. وقد أكدت التعاملات ما وصفه المراقبون بالأثر "المحدود والوقتي" لنتائج الجولة الأولى على بورصة باريس.
 
وفي ظل هذا الاستقرار النسبي خلا اليوم من المفاجآت، وهي الأجواء التي عززها فوز أهم مرشحين في الجولة الأولى.
 
كما حققت كبريات الشركات الفرنسية التي يضمها مؤشر كاك 40 بعض النمو في حجم مبيعاتها خارج فرنسا. في الوقت نفسه عكر من صفو الهدوء النسبي نوع من الارتباك الطفيف مع إجماع استطلاعات الرأي على احتمال فوز ساركوزي بالجولة الثانية على حساب رويال. لكن المراقبين استبعدوا حدوث قفزات مؤثرة بقوة في التعاملات.
 
وأعادوا ذلك إلى أن التغيير الحكومي لا يتم فور إعلان النتائج وإنما هناك سلسلة من الإجراءات البروتوكولية يتم على أثرها تسليم السلطة للرئيس الجديد، فضلا عن عدم وجود تناقض جوهري محتمل بين سياسات الحكومة الحالية برئاسة دومينيك دو فيلبان والحكومة القادمة في ظل حكم ساركوزي في حالة فوزه بالمنصب.
 
ورشح المراقبون بورصة باريس لتشهد تقلبات مهمة إذا اتجهت استطلاعات الرأي لصالح رويال نظرا للفارق الملحوظ في تعامل كل من رويال وساركوزي مع الملف الاقتصادي.
المصدر : الجزيرة