توقعت دراسة للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية أن يبلغ معدل النمو الصيني 10.9% العام الحالي، مقابل 10.7% في 2006، بالرغم من مساعي الحكومة لضبطه.
 
وتأتي هذه الدراسة التي نشرتها الصحافة الصينية اليوم بعد الأرقام التي نشرتها السلطات الخميس وأشارت إلى معدل نمو بلغ 11.1% في الفصل الأول.
 
ويتوقع المستثمرون والمحللون اتخاذ تدابير جديدة لكبح النمو في الصين مثل رفع معدلات الفائدة، لكنهم استبعدوا فعالية هذا الإجراء كالمعتاد.
 
وككل سنة حددت السلطات الصينية هدفا حذرا لها بزيادة إجمالي الناتج المحلي بنسبة 8%، لكن كل التوقعات -خصوصا تقديرات الهيئات الدولية مثل البنك الدولي- تشير إلى أنه سيتجاوز هذا الرقم هذه السنة أيضا.
 
ويتوقع البنك الدولي أن يسجل النمو معدلا معتدلا هو 10% في 2007 قبل أن يتراجع قليلا إلى 9.5% في 2008 نتيجة سياسات أكثر تشددا اعتمدتها بكين.
 
في السياق ذاته شدد وزير الخزانة الأميركي هنري بولسون الجمعة على أهمية نمو الاقتصاد الصيني بالنسبة لحركة الاقتصاد العالمي.
 
لكن بولسون حذر بكين من عدم الوفاء بالتزاماتها بشأن تحرير عملتها اليوان وانعكاسات ذلك على طبيعة العلاقات التجارية بين البلدين.
 
وفي إطار تطوير تلك العلاقات التجارية رحب بولسون بزيادة الاستثمارات الصينية المباشرة في الولايات المتحدة.



المصدر : وكالات