قالت نيسان موتور وNEC ووحدة تابعة للأخيرة إنها ستؤسس شركة مشتركة لإنتاج بطاريات الليثيوم إيون بدءا من عام 2009 لاستخدامها في تسيير السيارات الكهربائية والتي تعمل بمحركات مزدوجة، فيما يمثل تحديا للمنافسين في هذا المجال الواعد.

وأوضح كونوسوكي كاشيما نائب الرئيس التنفيذي لشركة NEC أن المشروع المشترك يهدف إلى الفوز بحصة رئيسية بالسوق العالمية لبطاريات السيارات القابلة لإعادة الشحن، والتي يقدر البعض أنها ستنمو إلى حوالي 300 مليار ين (2.5 مليار دولار) بحلول عام 2015.

وتعتبر بطاريات الليثيوم إيون مكونا رئيسيا في جهود خفض التكاليف الكبيرة التي يدفعها المستهلكون وشركات السيارات للمحركات المزدوجة التي تعمل بالبنزين والكهرباء حاليا، لأنها تتيح إمكانية تخزين الطاقة الكهربائية في مساحات أصغر وأخف وزنا.

وتعمل كل السيارات التجارية ذات المحركات المزدوجة الآن ببطاريات نيكلميتال.

ومع تزايد وعي أصحاب السيارات بترشيد استهلاك الوقود والحد من تلوث البيئة، خسرت نيسان جزءا من حصتها لصالح تويوتا موتور وهوندا موتور بالسوق الأميركية التي تمثل لها أهمية خاصة حيث انخفضت مبيعاتها العام الماضي بنسبة 5% عن العام السابق لتصل إلى 1.02 مليون سيارة.

ويتوقع مراقبون أن تؤدي شراكة نيسان وNEC في هذا المجال إلى عودة نيسان ثالث أكبر شركات السيارات اليابانية للمنافسة في قطاع السيارات التي تستهدف الحفاظ على البيئة.

وستتملك نيسان 50% من المشروع المشترك و(NEC) 42.5%، بينما ستملك شركة NEC توكين 7.5%.

المصدر : وكالات