ارتفع احتياطي الصين من العملات الأجنبية إلى أكثر من 1.2 تريليون دولار نهاية مارس/آذار في وقت قفز فيه فائضها التجاري ووضعت الخطط لإنشاء مؤسسة حكومية تقوم باستثمار فوائضها النقدية.
 
وأفادت وكالة الأنباء الرسمية الصينية شنخوا بأن احتياطي العملات الأجنبية للبلاد -وهو الأضخم في العالم- قفز بنسبة 37.4% في نهاية الشهر الماضي بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.
 
وقالت الحكومة الصينية الشهر الماضي إنها بصدد إنشاء ذراع حكومي لاستثمار جزء من الاحتياطي بالصورة الأمثل.
 
ولم تتوفر تفصيلات عن حجم الأموال التي سوف ستستثمرها المؤسسة الجديدة، لكن اقتصاديين توقعوا أن تخصص الحكومة مائتين إلى أربعمائة مليار دولار للاستثمار.
 
ولدى اليابان ثاني أكبر احتياطي للعملات الأجنبية في العالم حيث وصل نهاية الشهر الماضي إلى 909 مليارات دولار.
 
وتوقع البنك المركزي الصيني زيادة الفائض التجاري هذا العام عن مستواه في 2006 عندما ارتفع بنسبة 74% عن مستواه في 2005 ليسجل 177.47 مليار دولار.
 
وقال البنك إن الفائض التجاري للبلاد ارتفع  في الشهرين الأولين من العام الحالي إلى ثلاثة أمثال مستواه قبل عام ليبلغ 39.64 مليار دولار، إلا أن المكتب توقع حدوث تراجع تدريجي في الفائض عندما يبدأ تأثير الخطوات التي اتخذتها الصين لتقليص أو إلغاء حوافز ضريبية على صادرات بعض المنتجات.

المصدر : أسوشيتد برس