وزير الطاقة التركي حلمي جولر (الجزيرة)
قال وزير الطاقة التركي حلمي جولر إن بلاده لم تعلق المحادثات مع شركة (غاز دوفرانس) بشأن مشروع خط أنابيب (نابوكو) الذي سينقل الغاز من منطقة بحر قزوين إلى أوروبا.
 
وكان مسؤولون أتراك في مجال الطاقة قالوا الأسبوع الماضي إنه تم تعليق المحادثات مع الشركة الفرنسية احتجاجا على مشروع قانون فرنسي بشأن مزاعم الإبادة الجماعية للأرمن خلال الحكم العثماني.
 
وقال جولر "نابوكو مشروع بالغ الأهمية لنا والعملية مستمرة بصورة طبيعية. ولم يتم استبعاد غاز دوفرانس من المشروع".
 
ولكنه قال إن مسائل اقتصادية وإستراتيجية وسياسية من بينها مشروع القانون الفرنسي ستؤخذ في الاعتبار عند اختيار الشريك السادس في مشروع خط الأنابيب.
 
وتسعى تركيا إلى لعب دور مهم كمركز لنقل النفط والغاز من بحر قزوين إلى أوروبا.
 
وقالت شركة بريتش بتروليوم (بي.بي) التي تدير خط أنابيب نفط باكو جيهان -الذي يربط بين أذربيجان وتركيا- الأسبوع الماضي إن الخط قد بلغ طاقته القصوى. وأضافت الشركة في بيان أن الخط أصبح قادرا على نقل مليون برميل يوميا من النفط بعد تشغيل جميع محطات الضخ.
 
ويضخ خط الأنابيب -الذي يبلغ طوله 1768 كلم وافتتح في مايو/أيار 2006- النفط الخام من مجموعة حقول عملاقة في بحر قزوين إلى ميناء جيهان التركي المطل على البحر المتوسط.
 
وتبلغ شحنات الخط حاليا نحو سبعمائة ألف برميل يوميا من الخام.

المصدر : رويترز