قالت شركة دولفين للطاقة بدولة الإمارات العربية المتحدة إنها تلقت أول كمية من الغاز عبر خط أنابيب من قطر وتختبر حاليا منشآتها قبل بدء الاستيراد بكميات تجارية في الصيف.
 
وقالت دولفين إنه يتم حاليا استلام كميات الغاز بشكل مؤقت من شركة قطر للبترول عبر خط أنابيب التصدير البحري التابع لدولفين والذي يربط دولة قطر بدولة الإمارات.
 
وظهرت شكوك حيال المشروع في يوليو/ تموز الماضي عندما أبلغت السعودية توتال الفرنسية وأوكسيدنتال بتروليوم الأمريكية ولهما حصص أقلية في المشروع أن لديها تحفظات على خط الانابيب.
 
وبعد أسبوعين من الاختبارات من المتوقع أن تبدأ محطة الطويلة لاستيراد وتوزيع الغاز في أبو ظبي بإمداد ما يصل إلى 400 مليون قدم مكعبة يوميا من الغاز إلى دبي بموجب اتفاق توريد مبدئي مع قطر للبترول.
 
ولم يذكر بيان شركة دولفين حجم الغاز الذي تتلقاه دولفين من قطر للبترول. ويعتبر خط أنابيب نقل الغاز الذي أقيم بتكلفة 3.5 مليارات دولار الأول عبر الحدود في منطقة الخليج. ويتصاعد الطلب على الغاز في الإمارات بسبب النمو السريع للسكان وطفرة اقتصادية وتشييدية تغذيها إيرادات نفطية قياسية.
 
 
 
وتهدف دولفين إلى نقل ما يصل إلى 3.5 مليارات قدم مكعبة يوميا من الغاز الطبيعي إلى الإمارات. ومن المقرر أن يبدأ الخط عام 2008 نقل قرابة 200 مليون قدم مكعبة يوميا إلى سلطنة عمان.
 
وتملك شركة مبادلة للتنمية التي تديرها حكومة أبو ظبي 51% من دولفين، في حين تحوز توتال وأوكسيدنتال بتروليوم 24.5% لكل منهما.

المصدر : رويترز