هبط مؤشر نيكي القياسي لأسهم كبرى الشركات اليابانية 3.3% مسجلا أكبر خسائر بتسعة أشهر وأدنى مستوى عام 2007، مع استمرار المستثمرين في بيع أسهم المصدرين مثل تويوتا موتور كورب وكانون عقب ارتفاع الين.
 
ودفعت موجة البيع الكبيرة المؤشر القياسي للنزول دون الحاجز النفسي عند 17 ألف نقطة للمرة الأولى منذ نحو شهرين، وتركت المستثمرين يتساءلون متى ستنتعش الأسهم.
 
وفقد مؤشر نيكي 575.68 نقطة لينهي الاثنين على 16642.25 نقطة مسجلا أدنى مستوى إغلاق منذ ديسمبر/ كانون الأول، وأكبر انخفاض بالنسبة المئوية في يوم واحد منذ يونيو/حزيران 2006.
 
وهبط مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 3.42% إلى 1662.71 نقطة، مسجلا أدنى مستوى إغلاق منذ يناير/كانون الثاني.
 
من ناحية أخرى واصل الدولار واليورو تراجعهما الكبير أمام الين في آسيا، مع تراجع كليهما أكثر من 1% في إحدى المراحل.
 
وقال متعاملون إن هذه الخطوة نجمت عن عمليات بيع كبيرة من جانب صناديق نموذجية لعملات ذات عائد عال أمام الين مثل الدولارين الأسترالي والنيوزيلندي، بالإضافة إلى الجنيه الإسترليني.
 
وهبط الدولار إلى 115.47 ينا وهو أدنى مستوى له منذ ثلاثة أشهر أمام الين قبل تقليص خسائره إلى 115.70 ينا، متراجعا نحو 1% عن مستواه أواخر التعامل في نيويورك نهاية الأسبوع الماضي.
 
كما هبط اليورو أمام الين إلى نحو 152.25 ينا قبل تحسنه إلى 152.70 ينا منخفضا أيضا1%.
 
أما الإسترليني فقد انخفض لأقل مستوى مقابل الدولار في أكثر من ثلاثة أشهر، متأثرا بخسائره مقابل الين نتيجة مواصلة مستثمرين تغطية مراكزهم المكشوفة من العملة اليابانية.
 
وانخفض الإسترليني إلى 1.9229 دولار متراجعا نحو 1% عن مستوى الإغلاق السابق، ليسجل أقل مستوى منذ أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني.
 
ومقابل الين انخفض الجنيه حوالي 2.3%  ليصل إلى نحو 221.85 ينا، وهو أقل مستوى منذ أكتوبر/ تشرين الأول.

المصدر : رويترز