جددت السعودية رفضها الاستثمار الأجنبي في عدد من النشاطات، أهمها الاستثمار في اكتشاف النفط والذي يقتصر على شركة أرامكو.
 
وقال الأمين العام للمجلس الاقتصادي الأعلى الدكتور عبد الرحمن التويجري في تصريح بثته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، إن استكشاف المواد البترولية والتنقيب عنها وإنتاجها يأتي ضمن "قائمة أنواع النشاط المستثنى من الاستثمار الأجنبي" في المملكة، التي يمكن أن تنتج حوالي 12.5 مليون برميل يوميا.

كما تضمنت القائمة، التي أعلن عنها التويجري، تصنيع المعدات والأجهزة والملابس العسكرية وتصنيع المتفجرات المدنية.
 
كما استثنى المجلس الأعلى للاستثمار الأجنبي في المملكة عددا من النشاطات في  مختلف القطاعات.
 
وقال التويجري إن المجلس سيقوم بمراجعة هذه القائمة كل عام من أجل فتح بعض القطاعات للاستثمار الأجنبي عند إصدار التنظيمات الخاصة بها.

المصدر : يو بي آي