قالت شركة شتات أويل النرويجية إنها لن تدخل العراق حتى تستقر الأوضاع الأمنية والقانونية فيه نافية تقارير أفادت تطلعها لشراء أصول دي إن أو النرويجية.

وتأتي تصريحات شتات أويل بعد نشر تقرير حول تطلعها لشراء حقل طاوكي النفطي في شمال العراق الذي تملكه دي إن أو ويتوقع أن يبدأ إنتاجه في غضون أسابيع، أدى أمس لتحقيق مكاسب كبيرة في سعر سهم الشركة الأخيرة.

وقال المتحدث باسم شتات أويل أولا مارتن إنشتاد إن الشركة تقيم الفرص الاستثمارية لكنها لن تدخل العراق حتى يتضح الوضع القانوني والأمني في البلاد.

ورفض التعليق بشكل مباشر على التقرير موضحا أن سياسة الشركة تقضي عدم التعليق على تكهنات السوق.

وأدت هذه التصريحات إلى تخلي سهم دي إن أو عن مكاسبه السابقة وجرى تداوله أمس بسعر 11.01 كرونة وظل مرتفعا بنسبة 4.4%.

وتعتبر دي إن أو أول شركة نفط غربية تنقب عن النفط في العراق بعد الغزو الأميركي للبلاد عام 2003 ولها حقل في الشمال الكردي الخاضع لحكم شبه ذاتي يتوقع أن ينتج 25 ألفا إلى 30 ألف برميل من النفط يوميا في نهاية العام الحالي.

وأفادت نشرة داو جونز نيوزوايرز في وقت سابق نقلا عن مصادر لم تفصح عن هويتها أن شتات أويل تجري دراسة في مراحلها الأولى لشراء الأصول الكردية لشركة دي إن أو، وأن القرار النهائي سيتوقف على ما قد تواجهه دي إن أو من مشكلات بسبب قانون النفط الجديد في العراق.

وقالت حكومة كردستان العراق أمس إنها تتوقع إبرام اتفاقات مع ما لا يقل عن عشر شركات نفط أجنبية حتى نهاية هذا العام، وذلك في إطار مساعيها لزيادة إنتاج المنطقة النفطي إلى مليون برميل يوميا خلال خمس سنوات.

المصدر : وكالات